حوارات

والي جنوب دارفور يكشف عن محاولة إغتياله إبان الأحداث الأخيرة

والي جنوب دارفور يكشف عن محاولة إغتياله إبان الأحداث الأخيرة

كشف والي جنوب دارفور “موسى مهدي” عن تعرضه لمحاولة إغتيال اثناء احداث العنف الاخيرة التي شهدتها مدينة نيالا، باطلاق رصاص مجهول عليه، موضحا بأنهم القوا القبض على عصابات موجهة لاحداث بلبلة ونسف عملية السلام التي تمت مؤخرا في جوبا.
نيالا: رشان اوشي
*بعد احداث العنف المؤسفة التي شهدتها الولاية الاسبوع المنصرم.. كيف تبدو الاوضاع الان؟
جميع محليات ولاية جنوب دارفور الان تنعم بالإستقرار الامني، ويزوال المواطنون اعمالهم بدون قلق.
*خرج طلاب المدارس في تظاهرات .. كيف تحولت لاحداث عنف؟
خرج الطلاب مرغمين للتظاهرات، اخرجتهم بعض الجهات، يحضر اشخاص للمدارس ويقومون برميها بالحجارة ومن ثم اخراج التلاميذ، رصدنا هذه الافعال في عدة مواقع، استقبلت ممثلين للمتظاهرين عندما كانت سلمية، وطرحوا لي مشاكلهم التي تتلخص في ندرة الخبز، وإرتفاع تسعيرة المواصلات، بعد نقاشنا قررنا دعم الخبز للمدارس بسعر خمسة جنيهات للقطعة، ونجاهد الان في توفير وجبات مجانية، فيما يختص بالمواصلات خفضنا تسعيرتها من خمسون جنيها لثلاثون، لكن للاسف وردتنا معلومات بان ما حدث في الابيض والفاشر سيحدث في نيالا ذات الكثافة السكانية العالية وعدد كبير من النازحين ، وايضا بها متفلتون وفاقد تربوي كبير.
*لماذا لم تقوموا باجراءات امنية استباقية عندما وصلتكم المعلومات؟
قمنا بذلك، علقنا الدراسة في المدارس ، حركنا قواتنا المشتركة بدوريات في المدينة، وترتكز نهارا امام المقار الحيوية، هذه الاجراءات خففت الاضرار لاحقا.
*هل فعلا حاولت هذه المجموعات حرق ديون الزكاة وعدد من البنوك؟
نعم صحيح، انا شاهد عيان، قبضنا على سيدة تحمل جالون بنزين وتتجه لحرق بنك السودان.
*بماذا بررت تلك السيدة لفعلتها عند الاستجواب؟
لم تقدم مبررات سوى إعترافها بمحاولة حرق البنك المركزي، وقبضنا شخص يحمل كلاشنكوف، واخر يحمل مسدس،وانا اتجول في السوق صوب علي سلاح واطلقت ذخيرة .
*من هم هؤلاء المتفلتون هل لهم علاقة بالنظام البائد؟
لا اعتقد انهم يتبعون للنظام البائد ، انما فاقد تربوي كما ذكرت لك مسبقا، وعدد منهم عطالى في السوق، يبدو انهم ضحايا لمعلومات غير صحيحة ، وجدوا الجو مهيأ، بعض من المقبوض عليهم في التحقيقات اكدوا بانهم يحرقون اطارات السيارات مقابل خمسة الف جنيه ، بالتاكيد هو عمل منظم.
*هل قبضتم على رموز النظام السابق؟
نعم.. قبل اسبوع، لدينا معلومات حول نشاطهم واجتماعاتهم .
*بما انكم تملكون معلومات حول انشطتهم لماذا لم تقدموهم لمحاكمات؟
متين قبضناهم عشان نحاكمهم.
*مادور لجان المقاومة في الاحداث الاخيرة؟
قامت بدور كبير ، ساهمت في منع كثير من الاحداث المؤسفة، كما انها تعاونت مع الاجهزة الامنية .
*الحركات المسلحة التي لم توقع على إتفاقيات السلام اخرجت تظاهرات ايضا؟
كان لهم مساهمة في احداث العنف الاخيرة ، ورصدنا إجتماعات في بعض المواقع، وعن إتفاق بين منسوبي حركتي “الحلو” و”عبدالواحد” وبين بعض العناصر التي خربت، المقصد هو إرغام الحكومة للرضوخ لمطالبهم.
*السيد الوالي، الغلاء فاحش في نيالا، سعر قطعة الخبز (25) جنيه، والسكر وبقية السلع باهظة الثمن.. اين دوركم في ضبط السوق؟
السوق حر، والاسعار التي ذكرتيها غير حقيقية، سعر قطعة الخبز 12 ونصف جنيه حتى 17 جنيه، لدينا المحفظة الإستراتيجية وبها (215) مليار ، سنوفر السلع الاساسية التي يحتاجها المواطن، سيجدها باسعار تناسب دخله.
*معسكرات النازحين تعاني مشاكل امنية كبيرة بوجود مسلحين وحوادث نهب؟
بعد إتفاق السلام، التي حفظت للنازحين حقوقهم، ينبقي ان يرجعوا الى قراهم الاصلية، وعلى المعسكرات الالتزام بالقوانين السودانية.
*معسكر كلمة تحديدا كثرت المشاكل داخله؟
نعم .. معسكر كلمة يعتبر مشكلة كبيرة، ولكن ستدخله القوات المشتركة لحفظ الامن وتفرض هيبة الدولة، اعددنا خطة كاملة بخصوصه ، منها اعادة تخطيطه كاحياء سكنية ويمنح لسكانه حسب الاسس واللوائح .
اعد اهل دارفور بالامن والاستقرار ، حيث خفت الحدواث وخاصة قضايا النهب الذي كان يحدث في السوق نهارا جهارا بفضل جهود لجنة امن الولاية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى