الاقتصاد

الجنيه السوداني يحتضر على فراش الازمة

الخرطوم:نهلة مسلم

في الوقت الذي لوحت فيه وزيرة المالية بتفعيل قوانين صارمة للحد من المضاربات في سعر العملة بالتنسيق مع الجهات الأمنية ، واشارت الى أن هذه الممارسات أدت الى تدهور سعر الجنيه امام العملات الاجنبية بيد أن بعض خبراء الإقتصاد قللوا من خطوة الاجراءات الأمنية وحدها في كبح جماح المضاربات في السعر ، مشددين بضرورة أن تنتهج الحكومة إجراءات إقتصادية صحيحة لان الإجراءات الأمنية قد تزيدها تعقيدا . واكد المحلل الإقتصادي والاستاذ المشارك بعدد من الجامعات السودانية الدكتور” محمد الناير” على اهمية إنتهاج سياسات اقتصادية صحيحة لضبط سعر الصرف ،واشار إلى أن الإجراءات الأمنية وحدها في ضبط سعر الصرف غير كافي لذا ضرورة أن تتبعها إجراءات إقتصادية محفزة متمثلة تحويل عملات اجنبية داخلية تؤدي الى زيادة العرض في السوق الموازي فضلاعن تحفيز المغتربين في توفير السكن الراسي بمواصفات محددة بشروط تعالج قضية النقد الاجنبي ،واوضح في حديثه ل “سودان مورنينغ ” اهمية التحرك في هذا الملف لان الإجراءات الامنية وحدها تزيدالأمر تعقيدا لذا اهمية تعزيز سياسات إقتصادية هادفة. فيما أوضح عضو اللجنة الإقتصادية بالحرية والتغيير “التجاني حسين”، أن الإجراءات الأمنية والقانونية رغم أهميتها الا انها لا تكفي وحدها لمعالجة أزمة سعر الصرف بل لابد من سياسات إقتصادية في هذا الأمر؛ وتقوية سعر صرف العملة الوطنية يجب أن يكون شعار ألمرحلة وليس التخفيض ولا التعويم لقد تسبب تطبيق روشتة صندوق النقد الدولي خلال عام من عمر الحكومة الإنتقالية في تأزيم الوضع الإقتصادي وانهيار سعر صرف العملة الوطنية وتصاعد معدلات التضخم وإرتفاع أسعار السلع وتعرفة المواصلات لأرقام غير مسبوقة وذلك لأن تلك الروشتة لا تقوم على الإيمان بالقدرات الكبيرة الكامنة في الإقتصاد السوداني وضرورة تعبئة المواردالوطنية والطاقات الشعبية لإنجاز التنمية إنما تقوم على توجيهات يفرضها الصندوق على الدول التي ترتبط بالتزام معه تستهدف إعادة صياغة الإقتصاد الوطني وربطه بعجلة القوى الرأسمالية العالمية وابقائه في حالة التبعية والتخلف والحاجة المستمرة للعون الخارجي دون تفجير وإستغلال للموارد والطاقات الوطنية. وقد عملت المجموعة المرتبطة بصندوق النقد الدولي والبنك الدولي والتي سلمها رئيس الوزراء مفاتيح الإقتصاد الوطني على تطبيق تلك الروشتة بحماس غريب تمثل في التركيز على تخفيض سعر صرف العملة الوطنية بدلا عن تقويته والسعي لتعويم سعر الجنيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى