المنوعات

الدعم السريع بغرب دارفور:قبضنا على مجموعات مرتزقة في طريقها لدولة مجاورة

الدعم السريع بغرب دارفور:قبضنا على مجموعات مرتزقة في طريقها لدولة مجاورة
الجنينة : حاوره : جدو احمد طلب
أشار  قائد قوات الدعم السريع بقطاع غرب دارفور العميد “إدريس حسن إبراهيم” الى تحديات وعقبات عديدة تواجه عملية السلام في غرب دارفور ، لاسيما وان النزاعات القبلية تفاقمت ، ولم تسلم القوات النظامية من اتهامات لافرادها بالتعاطف القبلي مع إثنياتهم أثناء الصراع، وبما انها ولاية حدودية في منطقة ملتهبة .
*يتحدث المواطنون عن عصابات نهب ترتع في المدينة وخاصة احياءها الطرفية؟
عكفت قواتنا على محاربة كل أنواع الظواهر السالبة وخاصة إرتداء الكدمول والذي يعتبر وسيلة للمجرمين وكذلك الدراجات النارية .
*هناك اتهامات للقوات النظامية بالانحياز قبليا اثناء النزاع الاخير؟
غير صحيح، القوات مهمتها حفظ الامن ، و هي قريبة من كل المكونات السياسية والمجتمعية.
*هناك تغييب ربما متعمد لدور الادارة الاهلية في نزاع الجنينة الاخير؟
الاحداث الاخيرة سيتم محاسبة المتهمين بالقانون ، ولكن لم يتم تغييب دور الادارة الاهلية ، بل عززنا دور مشايخ الطرق الصوفية والشباب والمرأة ليعملوا في ترسيخ مفهوم السلام والتعايش السلمي وقد نجح الأمر .
*الحكومة اخرجت “يوناميد” وتركت الناس نهبا للجريمة؟
نعم.. سنعمل جاهدين في سد ثغرة اليوناميد، من خلال بسط الامن وحماية ممتلكات المواطنون.
*تقع الجنينة على حدود دولة تشاد، وهناك عصابات تعبر الحدود وتنهب الناس وتقتلهم.. دون ان تجد رادع؟
ـ قوات الدعم السريع وبحكم أنتشارها علي طول الشريط الحدود بولاية غرب دارفور إستطاعت أن تحارب كل الجرائم العابرة للحدود وقد قصمت ظهر المتاجرين بدماء الشعب السودانية الذين إتخذوا من تهريب البشر ومكتسبات البلاد سلع و مكسب عيش، أوقفنا العديد من الرحلات التي قام به ضعاف النفوس بالهجرة غير الشرعية فكانت الحصيلة .. شباب قصر وغير قصر في طريقهم إلي دولة ليبيا لبيعهم للعمل كمرتزقة هناك ولكن بعزيمة منسوبي القوات أصبحت كل مخططات تجار الدماء تبؤ بالفشل الذريع .
*هناك اتهامات لك شخصيا بعدم الحياد في الاحداث الاخيرة؟
اولاً قوات الدعم السريع ليست ملك لقبيلة معينة حتي تكون درعاً منيعاً لها عندما تشتد بهم المصائب، و قوات الدعم السريع قوات قومية تعمل تحت أمرة القوات المسلحة، وعندما إندلعت الأحداث جاءت التوجيهات بأن نقف مع الحق ولم نكن لوحدنا بل كانت قوة مشتركة لتصنع عازلا بين المتنازعين ، عن نفسي عافي لكل من أساء لي ولن نعيرهم أبسط الأهتمام وسنمضي في تأمين حياة المواطنين .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى