الاقتصاد

الحرية والتغيير: ثلثي عائدات الميزانية من بيع المحروقات

الحرية والتغيير: ثلثي عائدات الميزانية من بيع المحروقات

الخرطوم: نهلة مسلم
قال المحلل الاقتصادي وعضو اللجنة الإقتصادية بالحرية والتغيير التجاني حسين، عندما أراد وكلاء صندوق النقد الدولي المسيطرين على الملف الاقتصادي في الحكومة أن يقنعوا الشعب بضرورة رفع الدعم عن المحروقات ؛ ومقارعة اللجنة الإقتصادية لقوى الحرية والتغيير الحجة في رفضها لرفع الدعم قالوا للشعب انهم يريدون رفع الدعم عن المحروقات لأنهم لا يريدون دعم أصحاب البرادو وإنما تحويل الدعم للصحة والتعليم والتنمية.

وأكد ان موازنة ٢٠٢١ تفضح هذه الكذبة بأن إيرادات هذه الموازنة تبلغ ٩٠٠ مليار جنيه؛ فوجئنا بأن ثلثها اي ٣٠٠ مليار جنيه يأتي من عائدات الحكومة من مبيعات المحروقات فقط بعد أن رفعت سعر الجالون من ١٢٨ إلى ٥٤٠ وباعت سعر المنتج المحلي للمواطن بسعر السوق السوداء للدولار.

ووصف الظاهرة بالشاذة وليس لها مثيل في العالم الذي إنكشف من خلال كبر حجم هذا الإيراد أن أرقام الدعم التي كان يدعيها وكلاء صندوق النقد الدولي لم تكن صحيحة.

وتسآءل هل فعلاً من تضرر من رفع أسعار الوقود هم أصحاب البرادو؟ لأن الواقع يكذب ذلك، فاصحاب البرادو يشترون الوقود بأي سعر اما الذين تضرروا من هذه الزيادات الخطيرة فهم الموظفون والعمال في القطاعين الخاص والعام وفقراء الناس من كل الفئات.

وقال إرتفعت تكلفة المواصلات، وإرتفعت كل أسعار السلع المنقولة بسبب ارتفاع تكلفة النقل وتحولت حياة المواطن العادي إلى جحيم ولم يتأثر صاحب “البرادو” لأن دخله يؤهله لإمتصاص اي زيادة في سعر الوقود دون أن تؤثر عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى