الرياضة

سباعي الثقة يبرز ملامح خطة الهلال

سباعي الثقة يبرز ملامح خطة الهلال

الخرطوم :سودان مورنينغ

بعد 3 مباريات متتالية، خلال شهر يناير الجاري، بدأ المدير الفني للهلال زوران مانولوفيتش الصربي يثبّت بعض اللاعبين بالمراكز المختلفة، مقدما ملامح لما يمكن أن يظهر عليه التشكيل الأساسي في الاستحقاقات المحلية والقارية المقبلة.
وأثار عدم ثبات تشكيل الهلال على 11 لاعبا بعينهم جدلا بين المراقبين والمحللين والفنيين المتابعين لمباريات الهلال، ما وضع مانولوفيتش تحت الضغط.

دفاع مستقر

دفاع الهلال ثبت تماما على 4 لاعبين حسب خطة “2-4-4″، هم: “الظهير الأيمن السموأل ميرغني، وقلبي الدفاع الإيفواري محمد وَتَرَا ومحمد أحمد إرينق، والظهير الأيسر فارس عبد الله”.

الملاحظ في رباعي الدفاع أن الإيفواري محمد وترا والظهير الأيسر فارس عبد الله ثبتا موقعيهما منذ فترة الإعداد والمباريات الأولى الودية والتنافسية.
ودخل السموأل ميرغني بالتدرج في مركز الظهير الأيمن، فقد حرمته المسحة الإيجابية لفيروس كورونا قبل مباراة الذهاب بدور الـ32 من دوري أبطال إفريقيا أمام أشانتي كوتوكو، من استمرار تثبيت مقعده، لكنه ظهر أساسيا في آخر مباراتين أمام كل من الأهلي مروي والأمل عطبرة.
قلب الدفاع المغمور محمد أحمد إرينق الذي لم يسبق له اللعب في الدوري الممتاز، فاجأ به المدرب زوران الجميع، حين دفع به أساسيا في مباراة الذهاب أمام أشانتي، فكانت المفاجأة أن أظهر اللاعب مقدرات دفاعية وفنية حجز بها مقعده أساسيا.
تألق رباعي الدفاع أطاح بمجموعة من اللاعبين المميزين عن التشكيل الأساسي، وهم “قائد الهلال عبد اللطيف بويا، وقلب الدفاع الطيب عبد الرازق، إلى جانب الظهيرين آدم الدالي ومؤيد عابدين”.

أزمة الوسط والهجوم

في وسط الملعب، ثبت نصر الدين الشغيل، بينما ظهر والي الدين بوجبا مزاحما بقوة كبديل، بينما سيكافح كل من صلاح عادل ومجاهد فاروق لإيجاد موضع في ذلك المركز.
وفي خط الهجوم، فإن اللاعب الوحيد الذي ثبت موقعه في تشكيل الهلال هو عيد مقدم، حيث أثبت أنه لاعب مؤثر جدا في المنطقة الهجومية، بينما لم يضمن باقي المهاجمين المشاركة أساسيا، أمثال “محمد موسى الضي ومحمد عبد الرحمن والكنغولي فيني كومبي ووليد الشعلة ومنير موسى”.
وظلت مراكز اللاعبين متحركة في منطقة صناعة اللعب التي يتواجد فيها كل من نزار حامد وبشة الصغير وسليم برشاوي والزيمبابوي لاست جيسي وعبد الرؤوف يعقوب وموفق صدق، فيما بدأ نزار تثبيت أقدامه بفضل تألقه بإحراز 4 أهداف في مباراتين بالدوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى