الأخبار

والي جنوب دارفور : أيادي خفية وراء إحتجاجات الطلاب

والي جنوب دارفور : أيادي خفية وراء إحتجاجات الطلاب

نيالا: صلاح نيالا
قال موسي مهدي إسحق والي جنوب دارفور أن الإحتجاجات الطلابية الأخيرة التي شهدتها الولاية بسبب تعرفة المواصلات وإنقطاع التيار الكهربائي عن المدينة تقف من ورائها أيادي خفية تعمل على زعزعة الأمن والإستقرار.

وأكد مهدي خلال إستضافته في برنامج (كلام مواطن) الذي يبث عبر إذاعة نيالا إن اللجنة الأمنية بالولاية قامت بالقبض على مجموعة من الأيادي الخفية التي تعمل على تحريض الطلاب من مدارسهم للخروج للمظاهرات عن طريق رمي المدارس بالحجارة إيذانا بالخروج.

ووصف مهدي هذه التظاهرات بغير المألوفه إضافة إلى وضع المتاريس على الشوارع لإعاقة حركة المواصلات.

وأوضح مهدي أن وزارة المالية الإتحادية لم تلتزم بدفع المديونية للشركة التركية.

وكشف عن أن الزيادات الأخيرة في التخليص جاءت من خلال الميزانية الجديدة للعام 2021م.

وأشار إلى انها تنعكس في شكل خدمات للمواطنين موضحاً أن فروقات الأسعار بالنسبة للشركات المنفذه للمشاريع التنموية تمثل العقبة في تنفيذها ومؤكدا إستمرار العمل في طريق “عد الفرسان رهيد البردي أم دافوق” وإكتمال المرحلة الأولى لعدد من الطرق الداخلية بسوق نيالا.

ووعد مواطني نيالا بأن المدينة ستكون من المدن الحضارية من خلال حملات التنظيم في فتح المصارف والشوارع الرئيسة، لافتاً إلى قيام هيئة تجميل وإصحاح البيئة بمدينة نيالا بالعمل في نظافة المدينة بصورة منتظمة.

وفيما يتعلق بالحلول تجاه الغلاء أشار مهدي إلى قيام المحفظة والتي تحتوي على (7) سلع أساسية بأسعار منخفضة لتخفيف أعباء المعيشة عن كاهل المواطنين في مقبل الأيام.

وأوضح بأن المهمة الأساسية لحكومة الولاية تعد توفير الأمن والإستقرار، إلى جانب تقديم الخدمات للمواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى