الأخبار

مفصولوا الخارجية: سحب الجوازات الدبلوماسية من السفراء سابقة خطيرة

الخرطوم: سودان مورنينغ

قال عضو لجنة المفصولين تعسفيا بوزارة الخارجية، السفير عبدالغني النعيم، إنهم حزينين لجهة إنهم بدلاً أن يدافعون عن القضايا الوطنية باتو يدافعون عن المفصولين تعسفياً.

ووصف عبد الغني النعيم في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين، ما حدث بوزارة الخارجية بالمذبحة .

واستعرض الخطاب الذي قدم له من لجنة إزالة التمكين، وقال مثل هذا الخطاب تلقاه اكثر من ثلاثين سفيرا، واضح أنه لم يفصل اي شخص حتى في اقل درجة عمالية طوال فترة عمله وكيلا بالخارجية، واضاف عبد الغني حتى الفصل بموجب قانون العمل به تدرج إبتداءً من لجنة التحقيق، بجانب أن يكون هنالك أشخاص اعلى درجة من الشخص المعني، فضلاً عن التدرج في العقوبات.

وأشار إلى أنه لا يمكن ان يتم فصل 50% من العاملين، في الوقت الذي نسعى فيه لإرساء دولة القانون، لافتا إلى أن من بين الذين فصلوا من يحمل الدكتوراه والماجستير، وبعضهم لم يبلغ سن المعاش.

وقال عبدالغني في ٢٠٠٥م كان هنالك قانون يسمح بالتنوع والتعدد الحزبي، فكيف الان نقتدي بما حدث في ١٩٨٩م وغير ذلك ، وتسآل هل فصل اكثر من نصف العاملين يعد انجازا، حيث لا يمكن ان نقيم ديمقراطية بدكتاتورية وشمولية أخرى.

وتحسر على فصل سفراء وهم بالخارج وسحب الجوازات الدبلوماسية منهم في سابقة لم تحدث من قبل، وطالب بتفعيل القانون وتطبيقه.

من جانبه قال السفير سراج الدين حامد: تم فصل ستة قضاة من المحكمة الدستورية وابقوا على رئيسها وبذلك يكون هنالك تغييب للعدالة، وقال سراج الدين العدد الذي فصل كفيل بأنهيار الوزارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى