اعمدة ومقالات

من عدوبنا إلى عيتربا.. مناطق (العين) التسعة بالبحر الأحمر .. حضور المجتمع وغياب الحكومة (2)

من عدوبنا إلى عيتربا.. مناطق (العين) التسعة بالبحر الأحمر .. حضور المجتمع وغياب الحكومة (2)

جنوب طوكر: عمر دمباي

مواصلة لما بدأناه في المقال السابق عن معاناة مناطق ( عيتربا_ عيت_ عدارت_ عدوبا_ عقيتاي_ عقيق_ عندل_ عرريب_ عرمدي) وحتى قرورة بولاية البحر الأحمر، والمعروفة بمناطق جنوب طوكر.

رغم مرارة تجاهل الحكومة للمنطقة إلى أن قافلة سَئيَت التي نظمها أبناء تلك المناطق وبقية أبناء جلدتهم في الداخل والخارج ساهمت في توفير 60 صنف دوائي، خففت على السكان الذين يعانون من إنعدام الخدمات في مناطقهم إن بقوا فيها ومن النظرة الإستعلائية حال نزوحهم إلى حاضرة الولاية بورتسودان، وإختص الله عدد غير قليل من أبناء جلدتهم للوقوف معهم باستمرار وتخفيف آلامهم بتسيير قوافل متكررة، فمنهم من دفع بسخاء من حر ماله ومنهم من تكبد عناء ومشقة السفر مثل الكوادر الطبية، والمبدعين من الفنانين والشعراء الذين عطروا سماوات عقيتاي وقرورة مثل الفنان البجاوي القامة بخيت طوكراوي، والفنان الشباب مجاهد البلوي والفنان همد عمر، والشاعر الفذ حاضر البديهه محمد عبد النبي.

تراكم المديونيات

المدير الإداري بمركز عقيتاي محمد عبدالله بخيت قال: نعاني في مركز عقيتاي من نقص في اللقاحات والأمصال خاصة لقاحات العقارب الثعابين والسعر والتيتنوس، وكشف عن معاناة معظم سكان المنطقة من الإلتهاب الرئوي والانيميا، والحميات المجهولة التي يصعب تشخيصها بسبب عدم توفر أجهزة، تواجه المراكز الصحية بتلك المناطق من مديونيات الدواء الدوار مما تسبب في نقص في إمداد الدواء.

تسفير الحوامل

إنحصر طموح أهل منطقة عقيتاي في الخدمات الصحية لدرجة أن القابلة الواحدة التي كانت موجودة توفيت مما جعل عدم وجود قابلة يهدد حياة الحوامل بعقيتاي، وبقى الحل الوحيد أمامهم في تسفير الحوامل منذ الشهر الخامس بعد أن إزدادت حالات الوفيات للنساء الحوامل نتيجة غياب الرعاية الصحية الأولية.

ختان أطفال

وبحسب دكتور هشام ضرار احد الكوادر الطبية المرافقة للقافلة أن الكوادر الطبية ضمت إختصاصئ انف وأذن وحنجرة، أختصاصئ موجات صوتيه، طبيب عموي، مساعد طبي عيون، تقني مختبر ومحضر مختبر، بالإضافة ل6 كوادر تمريض، ودكتور صيدلاني واحد، فضلاً عن وجود مساعد طبي أسنان، حيث نجح تقني التمريض محمود وقار في ختان عدد كبير من أطفال المنطقة.

نواصل،،، 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى