اعمدة ومقالاتتوفيق اوشي

توفيق اوشي يكتب:التلفزيون فى قبضة الكيزان

غير زعل

ساظل اردد دائما ان الإنقاذ ليست فسادا ماليا وإداريا فقط بل سعى الى تدمير الإنسان حتى لايقوى على مناهضتها واظل اكرر ذلك كثيرا” وفى هذا المقام اذكر ان  استاذا” جامعيا” وقف ليقول ان التراث مذكور فى القران   وإستشهد بالاية الكريمة(وَتَأْكُلُونَ ٱلتُّرَاثَ أَكْلًا لَّمًّا) رغم الفارق الكبير بين الكلمة المذكورة فى القران والتراث الذى نعلمه وهو استاذ متخصص فى الموسيقى وباحث فى التراث ويحمل شهادة دكتورة ويعرف تماما” الفرق بين الكلمة المذكورة فى القران والتى تلفظ بها و انه لنوع من  المداهنة والإنتهازية برغم من انه لاينتمى للمؤتمر الوطنى. الجاهل يمكن ان يتعلم اما العالم فلا يرتد للجهل. اقول ذلك وفى ذهني التلفزيون السوداني.
فقد نقل التلفزيون مراسيم دفن الصادق المهدى وهو رئيس وزراء سابق وله إسهامات فكرية وثقافية رغم إختلافي معه سياسيا” وهو يستحق ذلك ليراه اتباعه من الانصار وهو يشيع لمثواه الاخير. لماذا لم يقم التلفزيون بنفس الواجب تجاه تشييع جثمان الشهيد” بهاء الدين نوري” وهو لم يقتل الا لانه كان من المطالبين بالتغيير الجذري ولم يكن مقتلة عاديا” بل جذب إهتمام الراى العام ضد قاتليه ، ومقتله لايهم الثوار فقط بل يمتد الى الاطباء وشرف المهنة. وبنفس الصور لايقوم التلفزيون بنقل المؤتمر السابع للحزب الشيوعي السوداني وهو حزب قديم وله عضويته ومساهمته في ثورة ديسمبر ومشاركات ثرة فى مختلف جوانب الحياة السودانية. ويأتي مؤتمر المؤتمر السوداني بعد اشهر قليلة ونتمنى ان يقوم التلفزيون بنقل وقائع المؤتمر وقبله وبعده قد يكون هنالك مؤتمرات كثيرة لانعلمها ونأمل ان يقوم التلفزيون بنقل كل الحيثيات.
حتى الان يركز التلفزيون فى نقل الٱخبار على ٱهمية المسؤول وليس على ٱهمية الحدث، وارجو صادقا”ان يحارب الإعلام الرسمي وغير الرسمي هذه الإنحرافات.
سؤال اخير لماذا لانشاهد والي وسط دارفور والجزيرة؟ (الحكومة عايزة كدا).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى