تقارير وتحقيقات

الهلال والمريخ في مهمة التأهل إلى مرحلة مجموعات أبطال أفريقيا

الخرطوم: سودان مورنينغ
تحلم كرة القدم السودانية، بصعود العملاقين الهلال والمريخ، إلى مجموعات دوري أبطال أفريقيا، حين يواجهان عصر اليوم الأربعاء، أشانتي كوتوكو الغاني وإنييمبا النيجيري.
ويخوض الهلال مواجهة أشانتي كوتوكو، على ملعبه بأم درمان وهو في وضع الأفضلية بحكم فوزه خارج ملعبه بهدف الكونغولي فيني كومبي.
ويملك الهلال نتيجة تأهله لمجموعات الأبطال بيده، وذلك بحسابات التعادل بأي نتيجة والفوز بأي نتيجة، لكن الخسارة سوف تعقد حساباته تماما.
ولا تبدو مهمة الهلال سهلة أمام أشانتي، فرغم الظرف النفسي في خوض المباراة بملعبه، وتعوده على اللعب بدون جمهور، فإن الفريق أقلق الجميع بتعادله أمام حي العرب بورتسودان والأهلي مروي بالدوري.
وتعقدت أمور الهلال قليلا حين تعرض حارس مرماه الأساسي علي عبد الله أبو عشرين، وقلب الدفاع أحمد إبراهيم وضاح للأصابة، حين اصطدما ببعض في كرة مشتركة خلال مباراة الأهلي مروي، وعاود أبو عشرين للتدريبات، بينما أصبح وضاح خارج حسابات الفريق أمام أشانتي.
وأربك الحارس البديل الدولي الأوغندي جمال سالم خلال مباراة الأهلي مروي، حسابات الهلال بعد أن استقبلت شباكه هدفين، غير ذلك فإن العملاق السوداني غير قلق، حيث يتوفر لدية مجموعة من اللاعبين المميزين في كل الخطوط.

المريخ في آبا
يبدو حال المريخ كحال الهلال في أفضلية وضعه مواجهة إنييمبا، عقب فوزه ذهابا في أم درمان (3/0)، وقد غادر في توقيت مناسب إلى نيجيريا، وتدرب 3 مرات، ولكن بعثته اشتكت من بعض العراقيل التي وضعها أمامه النادي النيجيري.
وتمثلت العراقيل في عدم نقل بعثة المريخ بالطائرة إلى معقل فريق إنييمبا، بعد وصوله إلى العاصمة الاقتصادية النيجيرية لاجوس، قبل أن يحرم من خوض تدريبه الأول على ملعب المباراة الرئيسي.
ويخوض المريخ مباراته القارية الثالثة على التوالي بدون لاعبين دوليين مؤثرين، هما القائد رمضان عجب ولاعب المحور محمد الرشيد، لعدم الفصل في مشكلهما التعاقدية مع الهلال، إلى جانب صانع الألعاب الموهوب التش الذي يتعالج في قطر.
ونجح الفرنسي ديديه جوميز، المدير الفني للمريخ، نجح في تخطي أتوهو الكونجولي في الدور الأول، ثم فاز بجدارة على إنييمبا النيجيري، بذات اللاعبين المتاحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى