حوارات

قيادي بالجبهة الثورية ل(سودان مورنينغ) : وظائف في مجلس الوزراء يشغلها المقربون والاصدقاء

حوار :سودان مورنينغ

قطع القيادي بالجبهة الثورية” إسماعيل أبوه” بأنهم سيراجعون كل التعيينات التي تمت خلال الفترة الماضية من عمر الإنتقالية، نسبة لحدوث تمكين مضاد في هياكل الخدمة المدنية والعسكرية ، واردف ، هذا غير مقبول و ينافي قيم واخلاق الثورة ، وتابع ، كذلك هيكلنا مجلس الوزراء ووجدناه مترهل، اغلب الوظائف يشغلها المقربين، الأصدقاء بغرض التباهي.

*ما الذي يعطل الشروع في تنفيذ إتفاق السلام؟
الحكومة غالباها الحيلة لأسباب منها شح الإمكانيات المادية و كثرة مراكز إتخاذ القرار و أيضا آخرين يتعاملون مع إتفاقية السلام كموقف تكتيكي كما ان تنفيذ الإتفاق سيخرب على البعض وضعيتهم الإنتهازية و لكننا مصممون و مجتهدون مع محبي السلام لتنزيله على أرض الواقع ليصبح واقعا معاش.
*هل التلكؤ والتباطؤ في عملية السلام يعني أن الحكومة غير قادرة على تنفيذه؟
هناك مؤشرات خطيرة تدل على ان بعض مكونات الحكومة غير راغبة في تنفيذ الإتفاق و لكن هذا مقدور عليه وسنعمل على تجاوزه و المضي قدما في التنفيذ.
*إذن كيف يتم تنفيذ السلام على ارض الواقع؟
السلام ينفذ بالارادة و العزيمة و نحن عازمون.
*ماذا عن تشكيل الحكومة؟
الحكومة ستشكل قريبا لم يتبقى سوى القليل قمنا بهيكلة مجلس الوزراء، و هيكلة المفوضية القومية للسلام، و الان مستمرون في هيكلة بقية المفوضيات ووضع قوانيين لها لتتمكن من أداء مهامها.
*هل الجبهة الثورية حسمت امر مرشيحها ؟
الجبهة الثورية حاسمة أمر مرشحيها مسبقا للمشاركه في المجلس السيادي و مجلس الوزراء و الإقليم.
*ماهي ابرز الشخصيات المرشحة من الجبهة الثورية للحكومة؟
كل قادة أطراف العملية السلمية سيشاركون في في المجلس السيادي و مجلس و الوزراء و كحكام للإقليم و ولاة للولايات.
*هل هنالك خلافات بين قحت والجبهة الثورية حول وزارة المالية ووزارة الخارجية؟
ليست هناك خلاف يذكر بل هناك حوار قائم و بشكل إيجابي حول ذلك الأمر و هي تصب في صالح نجاح الفترة الإنتقالية.
*بحسب مصادر عليمة، فإن دكتور جبريل للمالية ، والدكتور الطاهر حجر حاكم لإقليم دارفور ، ماصحة ذلك ؟
لا زالت المشاورات جارية حول الأمر ولكنهم الانسب لتولي تلك التكاليف لتنفيذ إتفاقية السلام لما يتمتعون به من قدرات لإدارة تلك المهام.
*كيف تنظر لخروج يوناميد من دارفور؟
خروج يوناميد من دارفور سيكون لها إنعكاسات سلبية علي الواقع نسبة للفراغ الذي سيحدث عند غيابه و لكننا سنسارع في تكوين القوة المشتركة بديلا لليوناميد لتقوم بحفظ الأمن وبث الطمأنينه في نفوس المواطنين.
*هل سيتم تصفير العداد في الحكومة ؟
العداد مصفر حاليا و لكن للاسف التأخير في تشغيله يفاقم من التوترات و يخل بجداول مصفوفة تنفيذ الإتفاق.
*هل ستراجعون كل التعينات التي تمت في الفترة الإنتقالية؟
نعم سنراجع كل التعيينات التي تمت في الفترة الإنتقالية و أيضا التى قبلها لضمان التمثيل العادل لكل شرائح و مكونات المجتمع السوداني و عدم تكرار تجربة نظام الإنقاذ في التمكين، لان هناك تمكين مضاد حصل في هياكل الخدمة المدنية والعسكرية ، و هذا غير مقبول. و ينافي قيم اخلاق الثورة.
*ماذا عن الترهل الوظيفي في مجلس الوزراء ، هل سيتم إعادة هيكلته من جديد؟
لقد هيكلنا مجلس الوزراء و الترهل الموجود ليست في الهياكل انما في الوظائف الجانبية و جزء كبير منها يشغله المقربين و الأصدقاء بغرض التباهي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى