الأخبار

الثورية تشكف اسباب تمسكها بالمالية والخارجية

الخرطوم :سودان مورنيغ
كشف القيادي بالجبهة الثورية إسماعيل ابوه، تفاصيل إجتماعهم الخاص بتشكيل الحكومة، مشيرا إلى إنهم إتفقوا على هيكلة مجلس الوزراء الجديد، بجانب دمج بعض الوزرات وتفكيكها وفقا للمهام التي تقوم بها، مؤكدا أن دمج بعض الوزرات اعاق تقدم الخدمات للمواطن في الفترة الماضية، ولحل هذه المشكلة قال أبوه اتفقنا على ٢٦ وزارة ووفقا لإتفاق جوبا أخذنا نحن في الجبهة الثورية نسبة ٢٥٪ من هذه الوزارات وهي ٧ وزارات مقسمة إلى وزارات خدمية وسيادية وهي وزارة الحكم الإتحادي ووزارة الخارجية والمالية والصحة والتعدين ووزارة البنية التحتية ووزارة الشؤون الإجتماعية، وحول إختيارهم لهذه الوزارات قال أبوه ل(سودان مورنيغ) : إن هذه الوزارات مرتبطة إرتباط مباشر بتنفيذ عملية السلام لذلك نريدها تحت إدارة تصرف أطراف العملية السلمية، مؤكدا أن إختيارهم لهذه الوزارات لم يأت من فراغ ، واضاف وزاراة المالية هي جزء كبير وأساسي في تنفيذ عملية السلام لذلك يجب أن تؤل لإطراف السلام حتى يستطيعوا انجاز عملية السلام ويطبقوها على ارض الواقع ، بجانب أن يعملوا على إصلاح حقيقي ومعالجة لكل الإختلالات الإقتصادية الموجودة على مستوى الشارع السوداني، واردف اما إختيارنا لوزارة الخارجية فلدينا رؤية مختلفة ومغايرة لشكل السياسية الخارجية وبرامجها وعليه فإن تمسكنا لها من باب المنطق والبرامج، وزاد اما وزارة البنية التحتية فدارفور تحتاج إلى عمل كبير في البنية التحتية وإعادة للنازحين وتوطينهم لذلك تمسكنا بالوزارات الخدمية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى