الأخبار

الجبهة الثورية: خروج اليوناميد سيزعزع الوضع الأمني في دارفور

الخرطوم: سودان مورنينغ

وصفت الجبهة الثورية السودانية خطوة خروج اليوناميد بأنها غير حكيمة ولا تتسق مع أوضاع دارفور، وقال مقرر الجبهة الثورية وعضو المكتب التنفيذي لحركة العدل والمساواة السودانية الدكتور محمد زكريا فرج الله إن إنسحاب قوات اليوناميد سيخلق فراغاً كبيراً وأن الأوضاع الأمنية في دارفور ستتزعزع.

وأضاف زكريا في تصريح لـ(سودان مورنينغ) بأن إتفاق السلام الذي تم توقيعه في جوبا يحتاج إلى طرف ثالث للإشراف والمراقبة والتدخل حال حدوث سوء تفاهم بين الأطراف الموقعة على الترتيبات الأمنية.

وزاد زكريا بأنه في حال التسليم بأن بعثة اليوناتمس ستحل محل اليوناميد في العام 2021، إلا أنه أشار إلى الوقت بين الخروج والبداية الفعلية لإستلام قوة اليوناتمس لمهامها وأنه سيكون هناك فارق زمن، سيحدث فيه فراغ وغياب لأي طرف ثالث يستطيع أن يقوم بمهمة المراقبة.

وذكر مقرر الجبهة الثورية بأن مهمة اليوناميد ليست محصورة في حفظ الأمن والسلام، بل تقوم بنشاطات كبيرة في التعليم ودعم السلام والاستقرار وبعض النشاطات التنموية ورفع القدرات، وأنه بغيابها ستغيب وتنقطع كل هذه الأنشطة والأدوار المهمة التي يحتاجها إقليم دارفور.

وكشف محمد زكريا عن لقائهم بأطراف دولية وأطراف في الحكومة السودانية وبذلهم جهداً كبيراً للدفع باتجاه تأجيل خروج البعثة، إلا أنه تأسف لصدور القرار بخروج اليوناميد، مناشداً المجتمع الدولي بإعادة النظر فيما يخص الأوضاع في دارفور والأدوار الكبيرة التي تقوم بها اليوناميد.

وقال زكريا إن غياب اليوناميد سيلقي على عاتق الأطراف الموقعة على السلام مسؤولية أن يكونوا أكثر حرصاً على تنفيذ ترتيبات أمنية سلسلة، وكذلك التعجيل بملف الترتيبات الأمنية وفقاً للجداول الواردة في إتفاق السلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى