اعمدة ومقالاتسوسن نايل

سوسن نايل  تكتب: فنان من الغد …

لا أهتم كثيرا” ( بفن وفنانين هذا الزمان ) لشئ في نفسي ولا أستمع الإ لواحد او إثنين من المطربين الذين ضجت بهم ساحات ( الطرب ) بكل اسماء الحيوانات والنباتات إستعارة لتمجيدهم …فإن أذناي لا تطرب الإ لمطربين كبار ( وكبار هذه يحددها الحس السمعي لدي ) حيث انني اطرب لهم حد الدهشه ..وقد يتفق معي أشخاص ويختلف آخرون لان الطرب في نظري له ( أسواق واذواق ) تماما ” كالاكل والملبس ….
لكن هذه القاعده التي إرتكز عليها تصدعت بفضل ذلك الفنان الشاب ( سامي عز الدين ) وانا استمع اليه بالصدفه وهو يصدح كالكروان في باحة الملوك بأغنية (يا أحلي زول في دنيتي ) وللأمانه لهذا المطرب حنجره يصعب عليك عدم الإندهاش بها صوت (فخيم يأخذك الي عالم الإبداع والتفرد ….حدث ذلك بعد أن ارسل الي قريبي الملهم بالشعر مقطعا” من الأغنيه فوجدت نفسي أمام قامه يجب الإنحناء لها في عالم ( الطرب والغناء ) الذي شوهت بنيانه أصوات لاتدري هي ( لبنت ام ولد ) فكثيرا” ما يختلط علي الامر …خاصه وأنني ( دقه قديمه في الغناء ) بجانب اللحن الذي تكمله الآلآت الموسيقيه التي تصم آذانك وتجعل روحك ( معلقه بين شدقين ) بحثت عن هذا الفنان فلم أجد اي مشاركه له في برنامج( أغاني وأغاني ) والذي يعتمد على المجاملات دون جودة المطربين وصحبي وصحبك خاصه المطربين الصاعدين نحو الاسفل هذه الايام
سامي عز الدين يطربك جدا بغناء الحقيبه بقدرته علي إختراق اماكن الصوت علوا” وهبوطا” بصوره جميله تجعلك تردد معه في فرح استثنائ ….الشئ الذي جعل منه مطرب المناسبات بلا منازع ( والغريبه أنني سألت عن اسعاره وجدتها منخضه جدا” امام اسعار ( الجربنديه من المطربين الجدد الذين لا صوت لهم ولا أداء اللهم الا النطيط تماما” كالقرود ….
قد يقول قائل هؤلاء هم مطربين الغد لوجود قاعده عريضه لهم من الشباب وحبهم الشديد لهم ..فأقول أنني لا امانع ولكني احفظ لأذني حق الإستماع لما يطربها ….
سوسنه ،،،،،،،
اجد أن المحاباه والمحسوبيه دخلت في كل المجالات حتي الغناء والفن ….عجبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى