تقارير وتحقيقات

حرفيو صناعة الطوب المحلي يستنجدون بوالي الخرطوم

الخرطوم: نهلة مسلم
كانت ملامحهم قلقة مع مسحة شقاء ، وعبروا عن حنقهم من قرار حكومة الخرطوم بإيقاف نشاطهم ، وهو صناعة “الطوب” المحلي ،وينشط اصحاب الحرفة في جروف النيل خاصة منطقة “كرري”، مع ندرة فرص العمل باسواق العاصمة، لذا جاء قرار إيقاف نشاطهم صادما في ظل الاوضاع الإقتصادية الطاحنة ، سيجدون انفسهم مهددين بشبح العطالة .
قال “ابراهيم محمد ” بأن هذه الكمائن تم تأسيسها على اراضي ملك حر على جروف النيل بمنطقة كرري “ود البخيت” التي يمتهن سكانها صناعة الطوب ،و تعتبر مصدر رزقهم الاساسي، بينما بعض يمتهن مهن اخرى إضافية، وأوضح في حديثه لـ( سودان مورنينغ ) أنه في عهد الوالي الاسبق ” عبد الرحمن الخضر” واجهتهم المشاكل خاصة مع دخول المستثمر الاجنبي، وحدث تضارب مصالح لذا “شنوا” علينا هجمة شرسة لمحاربة صناعة الطوب “الأحمر” بحجة انه يضر بصحة البيئة ولكن تقرير الصحة نفى ذلك ،وقال: “الوالي عبد الرحمن الخضر ما ” إشتغل بينا””، واتضح لنا بانه قرار يخضع لمصلحتهم والتكسب من منافع الإستثمارات التركية التي توسعت على حساب المواطن “الغلبان” خاصة أن هناك اعداد هائلة من المواطنين ياتون من الولايات للعمل في هذه الكمائن ،وقطع قائلا :”بعد سقوط نظام الإنقاذ إستبشرنا خيرنا بحكومة الثورة وتفاءلنا بشعاراتها حرية سلام وعدالة لإنصافنا وعدم ضياع حقوقنا ، وبيدا اننا تفاجأنا بانذار يأمرنا بالتوقف عن العمل لذا قمنا كمجموعة من التجار بمقابلة المدير التنفيذي لمحلية كرري، وابلغتنا المسؤولة بانه قرار قديم منذ العهد البائد، وطالبناها بمراجعتهم لاننا في عهد ثورة وتصحيح اوضاع، واضاف:” ولكنها انذرتنا وامهلتنا 4ايام لاخلاء المنطقة”، مؤكدا بأن الاراضي ملك لهم ورثوها عن اجدادهم ومسجلة بقانون (١٩٢٥) بأوراق ثبوتيه ومسجلة في مكاتب الاراضي .
قطع ارزاق:
إعتبر حرفيو صناعة “الطوب” المحلي ان قرارا ياقاف نشاطهم ظالم ومجحف، وقال المواطن :”شعيب محمد علي عوض” بأنه يعمل في هذه المهنة قرابة (١٥) عام، مشيرا الى مواجهتهم باساليب قمعية متمثلة في توقيفهم، والإعتداء عليهم، للتخلي عن العمل بالكمائن ، موضحا أن الحكومة كانت لم تراعي اوضاعنا ولا فكرت حتى في” تعويضنا” او منحنا البديل بل إستخدمت النهج القمعي في قطع ارزاق “الناس” دون رحمة ، ونوه في حديثه ل(سودان مورنينغ ) أن الحكومة الإنتقالية لم تاتي بجديد بل سارت على ذات النهج ، مبينا أنه قرار مجحف يؤدي إلى تشريد الأسر خاصة أن هذه الكمائن تستوعب اعداد كبيرة من الشباب ، مطالبا المجلس السيادي ووالي الخرطوم نمر بتدخل العاجل لتوفيق اوضاع العاملين بكمائن ود البخيت بدلاعن تهجيرنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى