تقارير وتحقيقات

تلفزيون السودان…. ستون عام من العزلة!!

تحقيق :اشتياق عبدالله
منذ منتصف العام الجاري شهد تلفزيون السودان إحتجاجات على قرارات مدير الهيئة بخصوص إنذار، أو لجنة تحقيق شكلها لزميلهم بخصوص خطأ ما، وببداية شهر ديسمبر أتفق العاملون على التوقف عن العمل المباشر بالإضافة إلى تنظيم وقفات إحتجاجية في” الحوش”.

*بداية المشكلة :
نشبت الأزمة الحالية في العام “2014 ” عندما أصبح التلفزيون يعمل بأمر تأسيس وليس لديه صلاحيات بالتصرف في الأمر المالي وإجازة الهيكل وكان التلفزيون والإذاعة هيئتين منفصلتين، ولكن تم دمجهم طيلة التصريح المؤقت فأصبحت العديد من الإمتيازات معطلة وفي العام 2017 حصلت مجاهرة بالتذمر وعدم الرضاء بالأمر
*عدم الترقيات :
افاد العاملون بالهيئة أن ترقياتهم موقوفه منذ العام 2010 وبالإضافة الي ضياع حقوقهم والتعيينات موقوفه وعدد كبير من العاملين يحملون صفة متعاونين هنالك شخصيات منذ عام2009 حتى الآن متعاونين
وإذا لم يجاز القانون الخاص بالهيئة لن يتغير شيء وهذا يؤثر على العمل.
*محاولات لقمان :
أكد بعض العاملون بالهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون على أن المدير الحالي ” لقمان” منذ دخوله إلى الهيئة يسعى جاهدا لإجازة القانون ولكن مجلس الوزراء لم يهتم.
*تعميق المشكلة :
أكد المحتجون في تصريحات ل(سودان مورنينغ) على أن مشكلتهم مع لقمان بدأت عندما قام بتعيين “ماهر ابو الجوخ” في الدرجة الوظيفية الثالثة وهو خريج حديث، والجدير بالذكر أن وظيفة ” ماهر ” تحتاج خبرة في الخدمة لعقود، بمثابة وكيل وزارة، وترك تعيين “مهند” أيضا في ذات الدرجة الوظيفية حنقا كبيرا، وكذلك الحال مع
” خالد أبو علي” الذي كان يعمل مستشار في عهد” محمد حاتم سليمان” بينما آخرون يفوقونهم خبرة مازالوا متعاونون.
الإستحقاق المالي:
ذكر مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ” لقمان احمد” في إحد إجتماعاته أن وزارة المالية لم تمنحة الإستحقاقات المالية الخاصة بالعاملين
ولكن يتصرف من مصادر دخل ثانية، ولم يتم صرف الإستحقاقات المالية الخاصة بالكوادر منذ شهر مارس.
تلفزيون دولة أو حكومة:
نبه مدير قسم الجرافيك والهوية بالتلفزيون القومي،” شرف” الى ضرورة إجازة هيكل إداري يمنح العاملين حقوقهم ويكون لديه حصانة ويصبح التلفزيون خاص بالدولة فقط وليس بالحكومة لكي يخدم مصالح الشعب، ولا تتحكم فيه الأمزجة السياسية، واضاف:التلفزيون يحتاج لصرف سخي لكي تتعدل فية التقنيات والصورة ويجب أن يتعامل معه كتاريخ وثقافة “60” عام
*لقمان لايستجيب :
اتصلت (سودان مورنينغ) بمدير الهيئة لقمان أحمد ولكنه لايستجيب حتى كتابة هذا التحقيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى