الأخبار

العدل والمساواة تطالب مجلس الأمن بتمديد ولاية بعثة اليوناميد في دارفور

الخرطوم: سودان مورنينغ

طالبت حركة العدل والمساواة بضرورة السماح ببقاء قوات اليوناميد في دارفور إلى حين تشكيل القوة الخاصة بحفظ الأمن في دارفور.

وقال أمين الإعلام والناطق الرسمي باسم العدل والمساواة معتصم أحمد صالح لـ(سودان مورنينغ) إنهم يطالبون مجلس الأمن بتمديد ولاية اليوناميد حتى تشكيل القوة الخاصة بحفظ الأمن، ووصول بعثة اليونتامس التي تقوم ببعض مهام قوات اليوناميد في دارفور.

وتتشكل وفقاً لاتفاق السلام الموقع في حوبا بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح، تتشكل القوة الخاصة بحفظ الأمن في دارفوى من ٦ آلاف من قوات حركات الكفاح المسلح و٦ آلاف أخرى من القوات النظامية.

وأوضح معتصم صالح بأن القوة الخاصة بالأمن تتشكل وفقاً لبرتكول الترتيبات الأمنية، والذي لم تبدأ ترتيبات تنفيذه بعد، وأكد بأن الاتفاقية كلها لم يتم تنفيذ أي بند من بنودها، ودعا معتصم الحكومة للاستعجال في تنفيذ اتفاق السلام، خاصة الآليات الخاصة بالترتيبات الأمنية وكذلك الآلية العليا لمراقبة وتقييم اتفاق السلام والمفوضيات الولائية المختلفة، في مساري دارفور والمنطقتين وبقية المسارات.

وكانت حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور قد طلبت في لقاء لها مع المبعوث البريطاني الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان روبيرت فيرويذر ، طلبت دعم المملكة المتحدة بقاء بعثة اليوناميد ، مؤكدة بأن خروجها من دارفور في ظل المعطيات الحالية سيخلق فراغاً أمنيا كبيراً يشجع المليشيات على ارتكاب جرائم إبادة وتطهير عرقي جديدة، وأضافت الحركة في بيان لها بأن القوات الحكومية غير مؤهلة لملء الفراغ الذي يحدثه خروج بعثة اليوناميد وأنها ليست طرفاً محايداً في الصراع حتى تقوم بحماية من وصفتهم الحركة بأنها ساهمت في تشريدهم وحرق قراهم.

وكان مجلس الأمن قد أقر خروج بعثة قوات اليوناميد التي تعمل في دارفور بنهاية شهر ديسمبر الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى