الرياضة

حرب البيانات تشتعل في المريخ

الخرطوم: سودان مورنينغ
اشتعلت حرب البيانات في نادي المريخ بعد البيان الذي أصدرت لجنة الانتخابات، التي كونها مجلس الإدارة للإشراف على العملية الانتخابية المقررة بعد نحو 3 أشهر، قرار الحل في أعقاب فوز المريخ على أوتوهو الكونجولي، وتأهله لدور الـ32 من دوري أبطال إفريقيا.
حيث قررت لجنة الانتخابات، تعيين لجنة تسيير ظهر من ضمنها أعضاء من مجلس الإدارة الحالي.
ورد عليها المجلس ببيان جاء فيه: يؤكد مجلس الإدارة أنه قد اتخذ قرارا بالتمرير تم خلاله تجميد عضوية 4 أعضاء من مجلس الإدارة، وتم الإعلان عن هذا إعلاميا، كما تم إخطار الجهات ذات الصلة بهذا القرار بصورة رسمية”.
وأضاف: “نما إلى علم المجلس أن ذات الأعضاء المجمدة عضويتهم، وهم الأستاذ علي مصطفى أسد، محمد موسى الكندو، هيثم محمد الرشيد، خالد أحمد المصطفى، قد قاموا بمخاطبة لجنة الانتخابات بالنادي، مؤكدين عدم قدرتهم على الاستمرار”.
وزاد: “الأعضاء الأربعة منذ قرار المجلس بتجميد عضويتهم باتوا لا يحملون صفة تخول لهم مخاطبة أي من المكونات الخاصة بالنادي، وفقدوا كل الصلاحيات التي كانوا يتمتعون بها”.
وواصل: “اتخذ مجلس الإدارة قرارا بالتمرير، قضى بتكوين مكتب تنفيذي لمجلس الإدارة برئاسة الصادق صالح جابر (مادبو) رئيسا ونائباً له كل من علي أبشر وأحمد محمد مختار وعمر محمد عبد الله، وعضوية عمر عبد الرحيم نُقُد”.
وختم البيان: “يؤكد مجلس المريخ عدم مشروعية أي مخاطبات صدرت من هؤلاء الأعضاء المجمدة عضويتهم، وأن لا سند لها في نظام النادي الأساسي، وتعتبر كأنها لم تكن، وكذا ما يترتب عليها؛ لافتقادها الشرعية”.
ومن ثم أصدر مجلس المريخ بينان ثان وصفه فيه لجنة الانتخابات بغير الحيادية قال فيه إن قرارات لجنة الانتخابات، منعدمة كأنها لم تكن، وأنها لجنة غير مختصة ولا تعرف الحيادية، بجانب وقوعها في بعض المخالفات.
واستنكر البيان، وصف مجلس المريخ بالعاجز، حيث ورد (هذا افتراء على الحقائق، إذ أن المجلس يقوم بتسيير أعباء إدارة النادي بكل جدية واقتدار، والدليل ان الفريق حقق الفوز بالدوري الممتاز 3 مرات على التوالي بجانب تقدمه خطوة في دوري أبطال أفريقيا بجانب إنجاز ملف التسجيلات بصورة ممتاز).
ومن جانبه هاجم علي أبشر، نائب رئيس مجلس إدارة المريخ للشؤون الإدارية والقانونية، قرارات لجنة الانتخابات، التي صدرت مساء أمس الجمعة، بحل مجلس إدارة النادي.
وقال أبشر، إن قرارات لجنة الانتخابات تتناقض وتخالف النظام الأساسي للمريخ للعام 2019، كما تخالف الممارسة الديمقراطية وتفاقم أزمة النادي. وطالب أبشر، اللجنة الانتخابية بالاعتذار له؛ بسبب وضعها اسمه في قائمة لجنة التسيير، التي أعلنتها، دون إبلاغه.
وأتم: لا سند قانوني أو جماهيري لما قامت به اللجنة الانتخابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى