الأخبار

السجين السياسي د. عبدالرحيم عمر يكشف لـ(سودان مورنينغ) تفاصيل إعتقاله

الخرطوم: سودان مورنينغ
كشف السجين السياسي “د. عبدالرحيم عمر العالم” عن تفاصيل إعتقاله، وروى في إفادته لـ(سودان مورنينغ) بأنه يوم 29 يونيو 2020م، حضرت قوة من إلإستخبارات العسكرية، بعربتين مدججتين بالسلاح إلى منزله وروعت أطفاله، وقامت بإعتقاله، وعندما تساءل عن امر القبض وطالب بمستند قانوني للخطوة، ابلغه قائد القوة بانه مكلف فقط بالقبض عليه، واضاف “العالم”: “تم نقلي إلى قيادة إلإستخبارات والتحقيق معي حول علاقتي بأي ضابط في القوات المسلحة، او اي إتصالات اجراها احدهم معي”، واردف:”عندما نفيت صلتي بأي عسكري وسلمتهم هاتفي لتفتيشه، تم ترحيلي إلى مباني جهاز المخابرات العامة، ومنها إلى المعتقلات، واكد “العالم” انه امضى أسابيع في السجن دون توجيه تهمة باستثناء تحقيقات على فترات متفرقة، وقال:” نسبة لمعانتي مع أمراض القلب والضغط والسكر، خضعت لعملية “قسطرة ” قلب قبل فترة قصيرة، ثم ساءت حالتي الصحية، وطلبت خضوعي للعلاج او نقلي للمستشفى، الا ان جهاز المخابرات رفض ذلك بحجة انه لا يمكن نقلي للإستشفاء دون موافقة المدير العام، وابلغوني بأنهم كتبوا له عدة مرات لاجل ذلك”، واردف:” قررت بعدها الدخول في أضراب عن الطعام حتى تتحقق مطالبي الإنسانية والقانونية، المتعلقة بالاطمئنان على اسرتي والاستشفاء، وتقديمي لمحاكمة او إطلاق سراحي”، وزاد:” طلبت بمحاكمتي وابلغتهم بأنني اثق في القضاء السوداني، ولم يستجيبوا”، وكشف “د.العالم” عن دخوله في إضراب عن الطعام حتى تدهورت صحته، وبعدها ابلغهم جهاز المخابرات بالإفراج عنه وإخلاء مسؤوليته، وتسليمي للشرطة الأمنية في يوم 15 نوفمبر 2020م، ومنها تم تدوين بلاغات جنائية ضدي تتعلق بالإرهاب، وتقويض النظام الدستوري، وتم نقلي إلى سجن “الهدى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى