اعمدة ومقالات

نزار عوض الله دكام يكتب:قضية متضرري حرب الخليج

دنيا لا يملكها من يملكها
أغنى أهليها سادتها الفقراء
الخاسر من لم يأخذ منها
ما تعطيه على إستيحاء
والغافل من ظنّ الأشياء
هي الأشياء!
الناس المغلوب على أمرها متضرري حرب الخليج القابضين على الجمر .. حسرة عليهم وهم يدخلون بإعتصامهم مايزيد عن الشهر ولانهم لا ظهر لهم إلا إرادة المولى الغلاب ولانهم لايملكون سلاحاً يتمردون به أو يدخلون به الغابة فلم يأبه لهم أحد لا إعلام ولا دولة ولا يحزنون ولم يجدوا من يطمئن بالهم على حقوقهم المستحقة والتي لايعرفون مصيرها رغم المطالبة من سنوات خلت حيث كانت المماطلة والدسدسة والجرجرة والآن وبعد ما رفع المغبونون شعارات العدالة والحرية والسلام وإستبشار الناس بعهد جديد ناصع البياض إلا أن الأمور مازالت، وكما عهد مضى نفس الأسلوب ونفس المماطلة .. هو نداء نطلقه ودعوة نرسلها إنها قضية وأنهم أصحاب حق .. السؤال قائم والإجابة لاتحتاج إلا الصدق كلكم (دولة وإعلام ) مسئولين فالباطل زاهق والحق أبلج .. حسبنا الله ونعم الوكيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى