حوارات

الشيوعي :الحكومة غير مؤهلة لحل الصراع الاثيوبي

قطع عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني “كمال كرار” بأن تغيير الوثيقة الدستورية لإتفاق السلام لن تحل الازمة السياسية والإقتصادية في البلاد، وقال:” من وضع الموازنة الاخيرة إستهان بالشعب السوداني وبثورته”، مشيرا الى ان موقف الحكومة من قضية سد النهضة لا يؤهلها للمشاركة في حل الصراع الاثيوبي.
الخرطوم: نهلة مسلم
موازنة 2020 حملت نفس ملامح الإنقاذ
*تفاقمت الازمة الإقتصادية كثيرا ، حتى بعد رفع الدعم عن الوقود؟
الوضع الان كارثي، والإقتصاد على حافة الهاوية، خاصة ان السياسة الحالية تولد الازمات وتلقي بالعبء على الفقراء ، وشح الوقود والخبز لا علاقة له بالدعم ،بل بسيطرة الراسمالية الطفيلية على التجارة الخارجية والنقد الاجنبي وهذا الوضع سيؤدي لإحتقان سياسي وردة فعل جماهيري ..فالناس لن تحتمل المزيد من العناء.
*الحكومة بررت لموازنة 2020م بانها امر واقع لا مفر منه؟
هي موازنة حملت نفس ملامح موازنات نظام الانقاذ المباد، ، ولم تهدف لتحسين وضع الناس المعيشي بل على العكس فرضت عليهم المزيد من الفقر ومن وضعوها للاسف إستهانوا بالشعب وثورته، ولهم ولاء لصندوق النقد الدولي ضد مصالح الشعب السوداني .
*في رأيك الن يسهم إتفاق السلام في تحسين الاقتصاد واستقراره؟
كما يقال الشيطان في التفاصيل، السلام الان وترتيباته تحتاج للمزيد من الأموال والوظائف والمشروعات والتوطين وخلافه ،والتعويل على دعم الخارج ولكني غير متفائل بأي دعم خارجي وأخشي ان تزداد الازمة الإقتصادية من جراء المزيد من الصرف الاداري وغياب الصرف على التنمية والخدمات .
* لموجة “كورونا” الجديدة آثارها على الإقتصاد في ظل هشاشة السياسات ؟
هنالك إتجاه رسمي لا مبالي بالمرض، او معارض لأي سياسة تهدف للحد منه،والارقام التي تعلن متواضعة جدا اذا قورنت بالاصابات الفعلية،وتبدو اللامبالاة في عدم توفر وسائل الوقاية من المرض مثل الكمامات والمعقمات باسعار زهيدة او مجانا، وليس هناك إتجاه للإغلاق او لدعم قطاعات الإقتصاد التي تأثرت بالجائحة ، وهكذا ستتفاقم ازمة الإقتصاد المنهار اصلا ،مع ملاحظة إستفادة مافيا الصحة، من الوضع كما يبدو من إرتفاع قيمة فحص الكورونا بشكل مبالغ فيه، او تكاليف غرف العزل والعناية المكثفة ، في ظل عدم توفر هذه الإمكانات في المؤسسات الصحية الحكومية.
*موقف الحكومة من سد النهضة لا تجعلها مؤهلة للمساهمة في حل الصراع الإثيوبي *
*اثر الصراع الاثيوبي وإمتداده لشرق السودان والبلاد تعاني من أزمة معيشية خانقة؟
هذه مشكلة حقيقية واللاجئون في شرق السودان أوضاعهم مأساوية ،والسودان نفسه غير قادر على حل مشكلة نازحيه ولاجئيه ،وهو الان ينتظر الدعم الدولي لكنه إنتظار سيطول، كما أن تداعيات موقف الحكومة من سد النهضة تجعلها غير مؤهلة للوساطة بين اطراف الصراع الاثيوبي ومثل كل مرة سيترك الامر للولايات الشرقية والمواطنين والمنظمات الطوعية لتدارك الوضع . *خروج ٤٠%من وكلاء السيارات عن الخدمة هل الامر يرجع لتقصير وزارة التجارة تجاه القطاع باعتباره يمثل رافد مهم لخزينة الدولة ؟
هذا الامر يرتبط بالازمة الإقتصادية وبصورة مباشرة بعدم السيطرة على سعر الصرف إضافة لإرتفاع معدل التضخم المضطرد والمسألة لا تتعلق بوكلاء السيارات بل بكل الموردين وفي ظل هذا الوضع ستتوقف الكثير من الانشطة الإقتصادية وربما دخل الإقتصاد في ركود طويل.
*ازمة الحكومة الإنتقالية لن تحل بتغيير الوثيقة *
*بعد اتفاق السلام ظهرت حاضنة جديدة في السطح كيف ترى إذ لم يتم إستيعابها بصورة صحيحة ؟
في الحقيقة إتفاق سلام جوبا خلق وثيقة دستورية وحاضنة جديدة . وأزمة الحكومة الأنتقالية لن تحل بتغيير الوثائق ولا الحاضنة ولكن الازمة لها اسبابها السياسية والإقتصادية ومن ضمنها هيمنة العسكر على المشهد السياسي والتبعية للاحلاف الاقليمية وصندوق النقد وضعف الحاضنة السياسية وغياب البرنامج الواضح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى