حوارات

مديرة الإمدادات الطبية تكشف ل(سودان مورنينغ) قضية الحاويات ووضع البلاد الدوائي

كشفت مدير الصندوق القومي للإمدادات الطبية “د. عفاف شاكر” عن شح في الأدوية المنقذة للحياة بسبب مديونيات الحكومة للشركات، موضحة بأن الشركات أوقفت التعامل بسبب المديونيات الكبيرة، ونفت تلقيها قرارا بإقالتها وقالت :” سمعت بقرار إقالتي في الوسائط”
حوار:رشان اوشي

* ما الذي يدور في الإمدادات؟
استغربت من وجود فيديو منتشر بجود شاحنات محَملة وما تزال متوقفة لأسابيع والبلاد تعاني من نقص في المحاليل وهذا حديث غير صحيح لأن هنالك عربات تأتي وتذهب بالتدريج ولكن هنالك أناس نفسياتهم مريضة.

*د. عفاف يتحدث الناس عن انعدام المحاليل الوريدية وهو موجود؟

عقب سماعي الأحاديث المتداولة عن وجود نقص في المحاليل الوريدية قمت بتكوين لجنة لأنني على علم بأن لدينا كمية محاليل موجودة، وتم تكوين اللجنة من أصحاب الكفاءات في الجودة والمخازن وفي ظرف ثلاثة أيام ذهبوا إلى الحاويات وتأكدوا من الجودة الخاصة بها وفي ثلاثة إيام أيضا فرغوا هذة الأدوية واستطعنا التوزيع إلى 17 ولاية.

السبب وراء صدور قرار باقالتك؟
سمعت بهذا الحديث في الوسائط ولكن حتى خروجي لم استلم جواب رسمي.

*ماهو السبب الرئيسي لأزمة الدواء في رائك ؟

انعدام الدواء يأتي من عدم توفير العملة الحرة لاستيراد الدواء ويفترض أن يكون بالسعر الرسمي الخاص بالدواء وليس بالسوق الأسود، الدولة لم توفر لا للإمدادات الطبية ولا القطاع الخاص المبالغ لاستيراد الدواء هذة حقيقة يجب عدم إنكارها، نحن جارين وراء وزارة المالية منذ تعييني في أوآخر شهر ديسمبر 2019 حتى هذة اللحظة، مفروض أن نستورد دواء بما فيها أدوية الكلى والمحاليل الوريدية وأدوية القلب وأدوية السرطانات وجميعهابمبلغ ( 250) مليون دولار، الحكومة وفرت لنا منها (45) مليون دولار، هذا المبلغ (45) مليون منها( 18) مليون دولار ديون من العام الماضي.

يعني مشكلة الدواء مشكلة عدم توفير الأموال من قبل وزارة المالية؟

المشكلة في عدم دفع وزارة المالية وحتى يوم الخميس الماضي كان لدينا اجتماع مع وزارة المالية لنشرح لهم أن لدينا مديونيات وان الأدوية المنقذة للحياة بدأت تقل وهم للأسف الشديد قالوا ماعندهم قروش ونحن لدينا مديونيات لاننا نشتري الدواء بعد أن ندفع بثلاثة أشهر على حسب اتفاقك مع الشركة، وأصبحت لدينا مديونيات كثيرة للشركات حتى لجات الشركات لإيقاف الأدوية عنا.

وماذا فعلتم؟
كتبت خطابات بكل هذا الأمر، أخطرت به وزير الصحة وهو يعلم، وآخر خطاب أرسلته له قام الوزير بإرساله إلى وزير مجلس الوزراء “مانيس” موضحا فيها بأن الأدوية المنقذة للحياة تبقى لها أقل من شهر وتنتهي وللأسف الشديد وحتى عندما حضر إلينا في الإمدادات قلت له نفس الكلام بأن الأدوية الموجودة بالإمدادات تكفي لمدة شهر فقط وربنا يكون في عون الناس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى