الأخبار

التحالف الثوري لشرق السودان يدعو لمحاسبة حمدوك على مجزرة 15 أكتوبر

كسلا: عمر دمباي
إتهم التحالف الثوري لشرق السودان، الحكومة بتأجيج الصراع الذي دار بالشرق، وقالوا إن تدخلها في كثير من الأوقات كان غير مسؤول.

وأوضح التحالف في مؤتمر صحفي بكسلا اليوم الأربعاء أن تصويرها للصراع في الشرق على أنه صراع قبلي الهدف منه التنصل من حقوقها.

ووصف القيادي بالتحالف صالح أحمد قرار رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك باعفاء والي كسلا صالح عمار بالمنحاز لقوى النظام البائد، ولفت لتعامل المركز مع شرق السودان كبقعة بعيدة وغير مؤثرة، وعدم أنصافه لسكان الإقليم وغياب هيبة الدولة لأكثر من عام.

وأكد صالح أن الأحداث في المنطقة لن تتوقف ما لم يتم تحقيق المطالب، وكشف تورط قادة الأجهزة الأمنية في الصراع وسفك الدماء، وأستغرب من عدم تقديم أي منهم للمحاكمة أو إقالة أي مسؤول منهم حتى اللحظة.

وقال صالح إن ما وصل اليه الحال في شرق السودان لم يحدث حتى في عهد النظام البائد.

وقطع أن أستمرار الوضع بصورته الراهنة سيكون أكثر سوءا، مؤكدا أستمرارهم في الضغط على الحكومة لحين تحقيق مطالبهم حتى لو إضطرهم للوقوف في صف من يريد إسقاط الحكومة، مشيرا إلى أن أقامة المؤتمر التشاوري لشرق السودان في ظل هذه الأوضاع سيفاقم الأزمة.

من جانبه قال القيادي بالتحالف عبدالرحيم كرميداي: إنهم تعرضو لتهميش سياسي وإنتهاكات متتالية من قبل قيادات النظام البائد، ساعد في ذلك إنحياز القوات النظامية.

ودعا التحالف لمحاسبة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، على قراره باعفاء والي الثورة صالح عمار، إستجابة لأصوات النظام البائد، وما ترتب عليه من حدوث مجزرة 15 أكتوبر 2020م.

وقال كرميداي لسنا وكلاء لحمدوك حتى نتفرج كما ظل يتفرج طوال أزمات الشرق التي دخلت عامها الثاني، وتسأل أين نتائج لجان التحقيق في كل الأحداث التي دارت في المنطقة.

ولفت إلى أن واحدة من مشاكل الشرق إقحام الحكومة للإدارة الأهلية في العمل السياسي، وشدد على ضرورة الإستعجال في القبض على ناشري خطاب الكراهية، بجانب هيكلة قوى الحرية والتغيير في ولايات الشرق الثلاث.

وطالب التجمع باعفاء ممثل الشرق في مجلس السيادة حسن شيخ إدريس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى