اعمدة ومقالات

توفيق اوشي يكتب: الديمقراطية التشاركية

نتفق جميعا” حول حق التنظيم والتعبير ورفض الانقلابات العسكرية ونظام الحزب الواحد والاعتقالات التحفظية والسجن بدون محاكمة والتشريد لإسباب سياسية والقتل خارج القانون و التداول السلمي للسلطة وإبعاد العنف عن العمل السياسي… الخ. ويبادر احدنا بتكوين تنظيم فى تحالف بين افراد ومنظمات للدفاع عن هذة المبادئ وغيرها ولا يكون ذلك خصما” على منظمات حقوق الانسان. و تعمل هذة المنظمة على ترسيخ هذة القيم فى اذهان الناس ونستفيد من تجاربنا السابقة قبل يونيو ٨٩ حيث يفقد الفرد تلقائيا” عضويتة فى اي حزب اذا ايد انقلاب عسكري فى اى مرحلة من مراحله، ويلغى للحزب وجوده، اذا ما خطط لانقلاب عسكري ويستلزم ذلك وجود قانون لتسجيل الاحزاب بعد زوال حكم العسكر.
من المعلوم ان هناك تعريفا” بسيطا” للديموقراطية يعرفة الكل وهو (حكم الشعب بالشعب وللشعب) ومعروف ايضا” ان البرجوازية الغربية اهتمت بالشطر الاول (بالشعب) اي ان تدلي بصوتك فى صندوق الاقتراع دوريا” واهتم الاتحاد السوفيتي السابق والاقمار الدائرة فى فلكه بالشطر الاخير (للشعب) وهذا مفهوم خاطئ. قال جمال عبد الناصر ان الحرية السياسية (ويقصد الديموقراطية) والحرية الاقتصادية ويقصد الاشتراكية (هما جناحا الحرية الحقيقية بدونهما او بدون اي منهما لايمكن التحليق الى افاق الغد المرتقب ) ومعروف ان عبد الناصر صادر الحريات الديموقراطية وفرض نظام الحزب الواحد وجاء هو نفسه بانقلاب عسكري. لايمكن محاسبة عبد الناصر بمفاهيم اليوم. ولايمكن بناء الاشتراكية بدون الديموقراطية. ودارت مناقشات عميقة حول التجربة السوفيتية وهنالك قضايا نظرية واخرى تستوجب الدراسة والتعميم النظري مثل: هل يمكن بناء الاشتراكية قبل التمهيد لها؟ وهل يمكن حل التناقض بين العمل الجماعي والتملك الفردي بدخول الدولة محل الافراد؟ واسئلة اخرى كثيرة لا املك القدرة الفكرية للاجابة عليها.
من المعروف ان ماركس لم يكتب كثيرا” عن الديموقراطية حتى فى نقدة لكيومونة باريس. الديموقراطية التى اعنيها تبدأ من الاسفل لا من الاعلى كما فعل عبد الناصر واقرب لذلك مثلا” هو جمعية ربات المنازل التى تهتم بتوفير ادوات المطبخ وان توسع اهتمامها بالتعاون مع لجان المقاومة ولجان التغيير والخدمات ومنظمات الشباب والنساء والاحزاب فى الاحياء لتلعب دورها فى التحكم فى الاسعار ومساعدة الدولة فى تطبيق السياسات الاقتصادية. وفى مجال العمل تقوم النقابات بالتعاون مع المبادرات لتحسين بيئة العمل وخدمة المواطن. الديموقراطية هدفنا والوطنية املنا ونعمل من اجل الثورة الوطنية الديموقراطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى