الأخبار

الحركة الشعبية : موقف كباشي مزاجي ويعكس عدم جدية الحكومة في التفاوض

الخرطوم :سودان مورنيغ
قال القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو ، زاهر عكاشة ، إن موقف الحكومة والرافض لمخرجات ورشة فصل الدين عن الدولة يعكس عدم جدية الحكومة في التعامل مع قضية السلام والتفاوض ، كما إنه يعطي مؤشر سالب عن الورشة ، بجانب إنه لايعطي الثقة بين الطرفين ، مطالبا في ذات الوقت الحكومة بضرورة أن يكون الوفد القادم أكثر جدية وأكثر احترافية وذلك لتسهيل عملية السلام ، وقال إنهم يرفضون الطريقة التي تعامل بها كباشي ، كما أنها غير مقبولة لديهم ولا مقبولة للوساطة والمسهلين ، واصفا في ذات الوقت موقف كباشي بالمزاجي ، وكشف زاهر (لسودان مورنيغ) تفاصيل جديدة عن رفض الحكومة للورشة حيث قال إن الفريق كباشي كان اقل حضورا في الورشة، واردف “كان يطلع كثيرا ويخرج كثيرا” واضاف ، الفريق كباشي رفضه لمخرجات للورشة كان مفاجئ بالنسبة لنا وكان عليه أن يرفضها من اول جلسة ولايحق له التحفظ على بنودها بل يمكن أن يرفض صياغتها وطريقتها ، مؤكدا إنه بهذا الرفض احرج وفده الحكومي واحرج الوساطة والمسهلين الدولين ، لا فتا إلى أن قيام الورشة لم يكن عبثا حيث القرض منها تقريب وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية وطرح نماذج لتطبيق مبدأ فصل الدين عن الدولة في دول ذات اغلبية مسلمة ، وتابع ، توصلنا إلى التقرير الختامي والذي تم إقتراحه بواسطة المسهلين والخبراء وتم تلاوته دون الاعتراض من اي طرف بيد أننا تفاجنأ بموقف الحكومة والذي تحفظ على بنود الورشة ، وزاد ، دائما عملية السلام بتبدا بمثل هذه الورش حتى تصل الى ختام المفاوضات ، وحول سؤال لماذا تحفظ موقف الحكومة على بنود الورشة ، أكتفى زاهر بجملة وحيدة فحواها ” لا اعلم الدوافع “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى