الأخبار

مبارك الفاضل:اجتماع ضم البرهان وممثلين لحمدوك مع وفد أمريكي رفيع نتج عنه إتفاق من أربعة محاور

الخرطوم:سودان مورنينغ

كشف رئيس حزب الأمة “مبارك الفاضل المهدي” أن رئيس مجلس السيادة الإنتقالي، الفريق أول ركن/ “عبدالفتاح البرهان” طلب من ابوظبي رعاية المباحثات السودانية ألأمريكية بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكي للسودان، وقال:”نجحت ابوظبي في إقناع الرئيس ترامب إرسال وفد أمريكي عالي المستوي من مجلس الأمن القومي الأمريكي للتحاور مع الرئيس البرهان ووفده الذي ضم وزير العدل ومدير مكتب حمدوك كممثلين لرئيس الوزراء والجهاز التنفيذي. أثمرت الاجتماعات التي استغرقت يومين مصفوفة اتفاق بين امريكا والسودان تمحورت حول اربع نقاط جوهرية :
رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب فورًا، تقديم مساعدات اقتصادية للسودان تصل الي مليار ونصف المليار دولار تدفع دولة الإمارات نصفها، تعفي امريكا ديونها على السودان البالغة ثلاث مليار دولار”، والتزام أمريكي بالعمل مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ودول نادي باريس على اعفاء ديون السودان البالغة( ٥٥) مليار دولار وتقديم حزمة مساعدات مالية واستثمارات جديدة للسودان، و
انضمام السودان للنظام السياسي الإقليمي الجديد وتوقيع اتفاق سلام مع دولة اسرائيل برعاية امريكا”.
وفي ذات السياق أوضح” مبارك ” انه لم يتم التوقيع على الاتفاق لان ممثلي حمدوك وبتوجيه منه أصرا علي الحصول علي ثلاثة مليارات نقدًا سنويًا لثلاث سنوات ثمنا للتوقيع، وانفض الاجتماع علي اجراء مزيد من التشاور، موضحا بأن سفير السودان المخضرم في واشنطن” نورالدين ساتي” بمواصلة الحوار مع الجانب الأمريكي حول تنزيل مصفوفة اتفاق ابوظبي الى برنامج تنفيذي وتحسين الدعم الاقتصادي بإضافة امداد امريكا للسودان بالقمح والدواء على حد تعبيره، مردفا:” ظل يتبادل الرأي مع الرئيس البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك الذي وافق اخيرا علي الاتفاق نتيجة لضغوط تعرض لها من دول الاتحاد الأوربي في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد وتنامي المطالبة من داخل حاضنته السياسية والرأي العام برحيله هو وحكومته.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى