تقارير وتحقيقات

سودان مورنينغ تكشف عن وباء يضرب أجزاء واسعة من السودان

تحقيق/عائشة عتيق

حميات مجهولة ضربت الولاية الشمالية أعقاب الفيضانات التي اجتاحت البلاد، وتعتبر “الشمالية” واحدة من الولايات التي تأثرت معظم قراها ومدنها بالفيضانات و خلفت اضرار بالغه، بمثابة كارثة بيئية.
مع إرتباك في إعلان إحصائيات محددة من ناحية الجهات المسؤولة.
الكارثة:

وقال مسئول الإعلام بتنسيقية” مروي” المتحدة “محجوب عثمان” في حديثه ل(سودان مورنينغ)أن الوباء هو حمى الوادي المتصدع، وتم التأكد منها بعد فحص( ٢٥) حالة( ٢٣) منها إيجابية،مستنكرا، نفى وزارة الصحة الاتحادية وجود الحمى، وكشف”محجوب” عن (146) حالة وفاة من جملة( 2700) حتى 17/اكتوبر ،موضحا بأن ندرة المستشفيات والمراكز الصحية، إلى جانب التردي البيئي والتوالد السريع للبعوض، تسببت في تفاقم الأزمة، الدولة تكفلت بعلاج الحالات مجانا بمستشفي الضمان الاجتماعي،واضاف لايوجد بنك الدم في محلية مروي،وتتم معالجة الصفائح الدموية واحضارها الى معمل استاك ،فضلا عن عدم توفر العلاج والحاجة الى التبرع بالدم.
إعلان :
و أعلن وزير الصحه بالولاية “د.ابو زر محمد علي”، في تصريحات سابقة عن انتشار حالات لحمى نزفية بالولاية الشمالية أدت إلى وفاة (10)أشخاص، وظهور حالات إصابة لأكثر من (100)مواطن في مروي وكريمة والدبة آنذاك، مشيرا إلى أن الوزارة نقلت مهامها الى مروي، بجانب قيامها بنقل عينات لفحصها بالخرطوم،كما أعلنت الوزارة عن(45) حالة وفاة.
بينما رصد (سودان مورنينغ) حالات وبائية لحميات في مروي، تشير أعراضها الى إنخفاض حاد في الصفائح الدموية ونزيف بالمستقيم واحيانا اللثة،فيما اعلنت وزارة الصحة الاتحادية في بيان لها،عن رصدحالات وفاة في مركزين صحييم بمروي، ثم ارتفعت الحصيلة
إلى (1497) إصابةو(63) حالة وفاة حتى 12/ اكتوبر الجاري.
وفي تقرير آخر ذكر، أن “الوضع الوبائي (بالولاية) للفترة من الأول دسبتمبر الماضي، وحتى 13 أكتوبر الجاري، وأوضح التقريرأن محلية “مروي” سجلت( 947 -، إصابة و(37) وفاة، و”الدبة” 546″ إصابة و(26) وفاة، و”القولد” (3) إصابات، و”دنقلا” إصابة واحدة.
وأشار التقرير إلى إرسال فريق تقصي حقائق لمعرفة أسباب الحميات والتي تم تشخيصها مبدئيا بأنها حالات ملاريا وتيفوي.
وقالت الوزارة إن هناك حالات انتقلت الى ولايات أخرى حيث سجلت الخرطوم( 14) حالة إصابة بجانب (5) ولايات سجلت حالات فردية،واشارت الى ان هناك انخفاض طفيف وتراجع منحني الإصابات،وأوضحت إن هناك اختلاف بين بيانها وتقرير لجنة الطوارئ لوزارة الصحة الولائية،التي كشفت عن(2012) حالة إصابة جديدة حتي 8/اكتوبر الجاري في مدينتي مروي والدبة..
بينماطالب ناشطون وزارة الصحة الاتحادية بالكشف عن الحالات الصحية في البلاد واتخاذ إجراءات لحماية المواطنين من هذه الحميات وتوفير العلاج المصابين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى