الأخبار

ناظر البني عامر يحمل الحكومة انفراط عقد الأمن بشرق السودان

الخرطوم : عمر دمباي
خرجت الآلاف من جماهير شرق السودان بولايتي كسلا والبحر الأحمر، رفضا لقرار رئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك، باعفاء والي كسلا صالح عمار، وإستنكرت الجماهير رضوخ رئيس الوزراء لإعفاء صالح إستجابة لضغوط قبلية عنصرية ولمجموعة من الأصوات التي تتبع للنظام البائد التي تتعارض مصالحها مع وصول صالح لكسلا، وهددت الجماهير بالإستمرار في التصعيد وإغلاق كافة المنافذ الحيوية بشرق البلاد، ووصفت القرار بأنه انتكاسة وردة عن تضحيات الشهداء في ثورة ديسمبر . وتسببت الإحتجاجات في شلل تام بميناء دقنة وسواكن بعد نصب خيم أمام البوابه، بجانب إحتجاجات أمام الميناء الجنوبي رافعين شعارات منددة بقرارات حمدوك.

فيما حمل ناظر عموم قبائل البني عامر الناظر علي إبراهيم دقلل، الحكومة مسؤولية انفراط عقد الأمن بشرق السودان بسبب خطوة رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك باعفاء والي كسلا صالح عمار المبني على ارضاء جهة إثنية معينة والاستجابة لها، والذي حذرو منه مرارا وتكرارا، ووصف الناظر قرار الاعفاء بالفتنة بعد أن أظهر انتصار مكون معين والآخر مهزوم، وقال الناظر ل_(سودان مورنينع) إن النية يبدو أنها كانت مبيته لاعفاء الوالي ارضاء لجهة بيعنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى