اعمدة ومقالاتسوسن نايل

سوسن نايل تكتب: ديل ….انحنا ..

  1. توقيع ….خاص
  2. إمتاز غالبية الشعب السوداني بحرارة القلب …حتي وإن كان الأمر لا يعنيهم .خاصة في ( حل المشاجرات علي كافة انواعها ) تجدهم كونوا مجلس شوري ( للتحانيس ) بكلمة سر (باركوها ) وماهي لحظات حتي تسود روح التسامح المتخاصمون وكأنهم اولياء حميمون …
  3. فهاهو رجل خمسيني مقطب الحاجبين مجعد الوجه ( مكرفس كآخر الشهر ) ينظر الي الركاب بإمتعاض وقرف …يمسك جواله بيد ومستندات في كيس شفاف بيده الاخري ..كتب علي إحدي اورقه وزارة الماليه والإقتصاد الوطني ..جلس في المقاعد خلف السائق في تلك العربه العامه المتجهه الي قلب الخرطوم …تنفس في ضجر بعد أن سأل جاره عن الزمن ثم ادخل يده في جيبه وأخرج منديلا”” جفف به حبات عرقه المتصبب بغزارة رغم برودة الجو …وطلب رقم علي هاتفه وتحدث بصوت عالي خشن اقرب للصراخ يا وليه اوعك تكوني مرقتي وراي جمعية الجبنه ) ثم إسترسل مهددا” ابقي مرا أمشي عشان اطلقك …أي أبكي زي الشفع أنتي عندك شنو غير البكاء ما تبكي كان بكيتي برضو ما بتمشي ) ثم اغلق هاتفه ودسه في جيبه وصار يبرم في دقنه في شموخ تنحنح جاره الي يمينه قائلا” يا حاج ( طول بالك النسوان ديل ماعندهن غيرنا ما نقهرن ) فإلتفت عمك الخمسيني قبالته ليقوم بمشاجرته لولا تدخل الركاب وفض النزاع .
    وعلا صوت الرجل بلعن النساء ووصفهن بالفارغات وعديمات الشغله وأن زوجته وصلتو الحد واليوم هي طالق لامحاله أن ( كسرت كلامه) حاولت إحدي المسنات تهدئته بقولها : ياخ كسرت خاطر مرتك حرام عليك …النبي يا ولدي أتصل خليها تمشي اللمة مع جاراتها …ياخ اجبر خاطر أم وليداتك عشان خاطر خالتك …وقاطعتها طالبه كانت تنظر من خلف الشباك أي عليك الله يا عم خليها تمشي وتدخل آخر وآخر فما كان من ذلك الرجل الا الإستجابه لهذه التوسلات من أشخاص لايعرفهم ولكن جمع بينهم الموقف وهذه الحافله فصارت (صحبة ركاب ) فاتصل علي زوجته وأخبرها بسماحه لها بالخروج مع جاراتها وشدد علي عودتها باكرا” ليجدها اطفالها عند عودتهم من المدرسه ….
    وقفل جواله ونظر الي الركاب وبادلوه النظرات قائلا” اها ارتحتو خلاص …والله جبرت بخاطركم كلكم ….
    ضحكت وقلت لنفسي ياليتنا سمعنا أصوات غيرنا عند النصح والرجوع للحق …حتي وإن لم تجمعنا بهم غير المركبات صوب إتجاهاتنا ….لو حدث ذلك لتغيرت كثيرا” من آرائنا الدكتاتوريه
    توقيعي……
    انشرو جبر الخواطر كثقافة انسانيه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى