اعمدة ومقالات

توفيق اوشي يكتب:كيف نسمع من به صمم؟

استمعنا جيدا” لرئيس الوزراء فى افتتاح المؤتمر الاقتصادي وقال ضمنيا” انه اجتمع مع مندوب صندوق النقد الدولي الذى عمل لمدة عشرة سنوات فى احدى القارات وضرب مثلا بڨيتنام التي تعاونت مع صندوق النقد الدولي وحسب علمي بان الخطة الڨيتنامية قد نجحت، ونحن نطلب ان تكون هنالك خطة سودانية ويطلب الدعم من بعد ذلك من اي طرف للعون لإنجاح الخطة. واستمعنا الى وزير التجارة والصناعة فى برنامج تلفزيوني انهم يستمعون لكل الآراء وينفذون خططهم ما فائدة الإستعمار . ولا يصلب عاقل ان يتجرد مجلس الوزراء وينفذ آراء الغير بل ان المطلوب هو تنفيذ مايتم الاتفاق عليه.
بإعتراف الجميع ان نسبة الفقر فى السودان حوالي ٦٥% واذا رفعنا الدعم اين سيذهب هؤلاء ؟ واذا خصصنا مبالغ لإنقاذ هؤلاء عبر الدعم المباشر فاننا ندعم ٢٦مليون شخص من اين للحكومة بهذا المبلغ الا اذا كان مضمرآ ان يستمر الدعم لفترة بسيطة.
ان دول الإتحاد الاوروبي والبنك الدولي التزمت بتقديم مساعدات لى دعم الاسر و بإذاعة النباء فى فترة انعقاد المؤتمر الاقتصادي مقصود ويعرف خباياه الشعب السوداني. لماذا تتحمس الدول الاوربية فى مقدمتها البنك الدولى والاتحاد الاوروبي لرفع الدعم من السلع الاساسية اذا كان الاتحاد الاوروبي يدفع للعاطلين عن العمل فى بلدانهم وتلك امراض الرأسمالية. و لنا تجربة خاصة تختلف عن الرأسمالية فى اوروبي.
واخيرا”اقول لعمر الدقير وخالد عمر وكل قيادات المؤتمر السوداني بان حزبهم قابل للإختراق فاحزروا. واقترح ان يكون الدعم البترولي لعربات النقل العام ونقل البضائع وان لا يشمل العربات الخاصة والحكومية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى