الأخبار

شيخ الأمين عمر الامين : أنا داعم للتطبيع مع «إسرائيل»

الخرطوم : الصادق جادالمولى

أكد الشيخ الأمين عمر الأمين، شيخ الطريقة القادرية المكاشفية بأمدرمان أنه يدعم وبقوة المساعي الرامية للتطبيع مع «إسرائيل»، مبيناً أن التطبيع في مصلحة الشعب السوداني ولقد سبقتنا إليه دولاً عديدة، داعياً الحكومة الانتقالية إلى الإسراع في التوصل إلى اتفاق يتضمن شطب اسم السودان من اللائحة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، ويُرسي دعائم السلام في المنطقة ويُعزز الأمن والسلم الدوليين.

وأضاف الشيخ الأمين عمر الأمين أن رسالة الإسلام الخالدة جاءت لزرع قيم السلام والتسامح والتعايش، وأن دولة المدينة في أول عهدها كانت تجسد صورة متقدمة جداً في بسط هذه القيم من خلال وثيقة «المدينة المنورة» والتي أكدت على وحدة النوع البشري وأهمية رابطة الأُخوة الإنسانية الواحدة وتلتها أيضاً وثيقة «مكة المكرمة»، قال تعالى:”يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”، وأن كل هذه المعطيات الرئيسة في دين الإسلام تؤكد الآصرة الإنسانية، وما يجب لها من حفظ سلامها واستقرارها، وتعزيز تفاهمها وتعاونها، فبالحكمة التي تُمَثّل هدياً إسلامياً رفيعاً يكون الحوار، ويكون التفاهُمُ والتعاون، بل والمحبة الإنسانية التي لا بد أن تحوط الجميعَ، وتشملهم بنفحاتِ أُنْسها وتآلفها.

وأشار الشيخ الأمين إلى أنه وخلال سنوات تسيده الطريقة وايماناً منه بحتمية التعايش السلمي بين أتباع الأديان والثقافات فلقد عمل ومن خلال الزوايا التي قامت على يديه في عدد من المدن الأوروبية على تعزيز الاخوة الإنسانية وذلك عبر العديد من الأنشطة والفعاليات، ومن ذلك ما كان بدعوة مباشرة من حكومات تلك الدول، مؤكداً حرصه الشديد على تعميق أواصر التفاهم والتعاون والثقة بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة لما فيه خير البشرية جمعاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى