المنوعات

المبادرات فرصة تعيد مطربين  للاضواء

تقرير:اشتياق عبدالله
منذ نهاية العام قبل الماضي واندلاع المظاهرات شهدت الساحة الفنية اختفاء مجموعة كبيرة من المطربين توقف الحفلات الجماهيرية ،والفنان داخل السودان يعتمد علي نجوميتة بالتواجد مع الجمهور وبغياب الحفلات افلت نجومية البعض، بسبب انشغال الشباب “بالثورة”ولكن لم يستمر هذا الغياب طويلا وكان الظهور عن طريق “مطربين مع الثوار” شاركو معهم بالمظاهرات واوقفوا حفلاتهم الخاصة تضامنا مع ما تمر به البلاد وكانت ردة الفعل هذة سببا في اكتساب الفنانين نجومية اضافية،تكرر المشهد هذا العام “مرتين “بسبب الجائحة و اغلاق المسارح، ولكن المطربين كانت لهم مساهمة بكفالة اسر، ومن ثم استأنف النشاط الفني قبل اسابيع، عادت الحياة للمسارح، واقيمت الحفلات الخيرية تضامنا مع متضرري الفيضانات وسخرو ايرادات حفلاتهم لجماهيرهم.
*كسب ظهور:
نفى الموسيقي “عوض احمودي” في حديثه ل( سودان مورنينغ) ان تكون المبادرات التي يشارك فيها الفنانين لكسب الظهور ولكنهم مواطنون يتاثرون بما حولهم، ولديهم زمام المبادرة في جميع مايحدث لجمهورهم، والفنان منذ ظهوره وتعرف الناس عليه أصبح لايحتاج الى نجومية.
*شهامة وليست نجومية:
ذكر الفنان جمال فرفور أن المبادرات التي يتصدر الفنانين مشهدها في كل أزمة تمر بالبلاد من باب الشهامة والبلد الواحد الذي يجمع الناس، يبني الفنان نجوميته نتاج علاقته بجمهوره. لذلك النجم يشارك في رد هذا الجميل.
*إخوان وليس نجوم:
أفادت المطربة سميرة دنيا بأن الفنان أخ للمتضرر أو الشخصية التي تصيبها محنة وليس نجم عليه، والمحن ليست فرصة لتصيد الظهور أو استغلال موقف لكسب أضواء عن طريق ما يمر به شخص جميعا إخوان في الإنسانية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى