اعمدة ومقالات

الإمام الصادق المهدي يكتب:وسودان اللاءات الثلاث

معن بشور
28/9/2020
حين تعلن قامة سودانية عريقة كالسيد الصادق المهدي أن “التطبيع هو اسم الدلع للاستسلام”، ندرك الموقف الحقيقي لشعب السودان الذي لا ينسى أبداً كيف حمل سيارة جمال عبد الناصر بعد هزيمة حزيران 1967، إلى قمة الخرطوم في آب/أغسطس 1967، لتعلن القمة اللاءات الثلاث “لا تفاوض، لا صلح، لا اعتراف”، وهي اللاءات التي يستهدف ترامب ونتنياهو وادوتهما أن يستدرجوا السودان إلى التطبيع لمحو تلك اللاءات من ذاكرة الأمّة..
إن موقف الصادق المهدي الذي لا ننسى مشاركته معنا في المؤتمر العربي العام الرافض لتصنيف المقاومة بالإرهاب في 15/7/2015، هو تعبير عن موقف أحرار السودان الذين يشكلون اليوم سداً منيعاً بوجه كل محاولات الترهيب والترغيب التي يقوم بها معسكر التطبيع لجر السودان إلى تطبيع مناقض لعقيدة شعبه، وتراث وطنه، ولقيم أبنائه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى