الأخبار

تأجيل اولى جلسات المحكمة الخاصة بقضية متضررى انفجار مخزن “الدعم السريع” بنيالا

نيالا- سودان مورنينغ
أجلت محكمة نيالا شمال الجزئية بمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور الجلسة الأولى الخاصة بمتضررى إنفجار مخزن الزخيرة التابع لقوات الدعم السريع فى العام ٢٠١٧م والذي الحق اضرارا كبيرة فى ممتلكات المواطنين، وجاء تأجيل الجلسة الأولى المقررة للنظر في قضية الانفجار نتيجة لغياب المستشار القانوني للمدعى عليه “قوات الدعم السريع”.

وكان انفجار المخزن الذي وقع في العام ٢٠١٧م قد خلف خسائر كبيرة فى الممتلكات والأرواح، ولعدم الاستجابة لتعويضهم عبر التسوية رفع المتضررين دعوى قضائية ضد قوات الدعم السريع بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات من وقوع الانفجار.

وأشار محامي المتضررين ابراهيم اسحق بشرى إلى أن محكمة نيالا شمال الجزئية قررت عقد أول جلسة للنظر في القضية، الا انها تم تأجيلها للتاسع والعشرين من سبتمبر، وقال إنه بطلب إجراءات التقاضي بأخذ إذن من وزير العدل لمقاضاة “قوات الدعم السريع” إنابة عن 90 من المتضررين، وبعد أن حصل على إذن المقاضاة، خاطب المستشار القانوني للدعم السريع، بغرض البحث معه عن تسوية للقضية، وجبر ضرر المتضررين، الا أنه لم يجد أي استجابة حتى الآن.

وكان المتضررون قد رفعوا عدة مذكرات لتعويضهم عقب وقوع الحادث وسلموا بعضها للقائد العام للدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي فى إحدى زياراته للولاية العام الماضي أثناء زيارته للولاية العام الماضي.

وبحسب بعضهم إن القائد تعهد بتعويضهم وتم تشكيل لجنة من قبل الوالى الأسبق آدم الفكى الا إنها رفعت تقريرها بمبالغ فاقت حد التصور بحسب آدم الفكى وقتها ضاعت على إثرها حقوق المنكوبين مما دفعهم للجوء إلى القضاء لنيل حقوقهم، وأضافوا أن المتضررين لا يمانعون أى خطوة للتسوية. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى