اعمدة ومقالات

م . عبدالعال مكين يكتب….. الاختشوا ماتوا يا سلك

هدد احد من يعرف بانه من قيادات المؤتمر السوداني يدعى خالد سلك في حواره مع صحيفة الجريدة هدد المؤتمر الشعبي بالأقصاء وتطاول كثيرا بقوله نرفض منح المؤتمر الشعبي شرعية سياسية … ! اولا من انت حتي تمنح صكوك الوطنية او الشرعية السياسية ايها المتسول على موائد السفارات والدوائر الخارجية المريبة . استغربت واستعجبت كثيرا لنبرة سلك عضو حركة التغيير الآن سابقا والامين العام للمؤتمر السوداني حاليا والتفوه بمثل هذه العبارات التي ان دلت انما تدل علي ذهنية الدكتاتورية التي لا تختلف كثيرا من عقلية المؤتمر الوطني الشمولية ، ويقارن بين المؤتمر الشعبي واداء (قحت) وفشلها في ادارة الفترة الانتقالية . و يتناسى تاريخنا النضالي والثوري المشترك عبر سنين في قوى الاجماع الوطني وتحالفات الشباب ومجهوداتنا في ثورة ديسمبر المجيدة علك تناسيت من الذي فتح صدره لعدو مشترك ومن وقف في الصفوف الخلفية ؟ لكن الفراغ السياسي دوما ما يولد المحن والفوضي وعدم الموضوعية والمتسلقين . معرفتي بسلك تضطرني الوقوف عند تلك العبارة البائسة كبؤسه مؤخرا وبؤس مخرجات اجتماعتكم المكشوفة التي تحيكون فيها الحيل لمحاكمة قيادات الشعبي للتخلص منه وابعاده من المشهد السياسي . هل خيلت إليك ظنونك ايها السلك ان المؤتمر الشعبي هو الحزب الشيوعي كي تنفث سمومك فيه ؟ كلا والله ما أصبت كدأبك ، الامر ليس حكايات تحكي وبطولات تنسج من وحي الخيال، بل هو الخوف من المؤتمر الشعبي ومن تفاعله في المجتمع والساحة السياسية التي يمتلكها ارهق عقولكم الخاوية . وسلك يعلم تماما تلكم الفترة التي قضيناها سويا في تحالفات مشتركة ما بين شباب التغيير وشباب قوي الاجماع الوطني والتنسيقات المشتركة ما بين شباب الاحزاب وحركات شباب التغيير قرفنا والتغيير الان وشرارة والمطلبية والدالي والمزموم وكجبار وغيرها والتاريخ محفوظ يا سلك والتطاول عللينا عيب كبير ولا يجدي نفعا وثمنه غالي اي والله . المنطق يقول ليس ثمة ما يستحق في هذه الفترة الحرجة حتي يتطاول خالد سلك بلسانه و يتجاهل ادبيات العمل السياسي وبتجاوز حدوده في تعطيل الحريات الاساسية وحرية التنظيم والتعبير الممنوحة لكل القوي السياسية بالقانون ويطلق عبارته الممجوجة بمنع المؤتمر الشعبي من ممارسة العمل السياسي . ولنفترض فرضا ماذهب إليه اذن ليطلعنا سلك عن اوجه الشبه بين المؤتمر الشعبي والمؤتمر السوداني الحزب حديث الولادة من حيث الانتشار وحركة التفاعل مع المجتمع ، بالله عليك حدثني عنها في إيجاز حتي اصدق قولك انك ممن يمنح ويمنع المؤتمر الشعبي المشروعية . ما هذه اللغة الغريبة والعجيبة التي تتحدث بها لا اراك غير مخلوع ومبهور بسكرة السلطة يا ابن الحصاحيصا المجهول وان كنت منحدرا من كنف الحركة الاسلامية ومن مدينة رموزها رفدوا الوطن في كل مجالات التقدم . الدعوة للديمقراطية والتدوال السلمي للسلطة هو ديدننا في المستقبل شئيت ام ابيت والشعبي لن يقبل باي حال من الاحوال ان ياتي نكرة (صنع بليل على ردهات الطرقات والازقة) بالخارج لياتي قياديا في زمن الغفلة وخوار الحركة الاسلامية ويتبجح بإقصاء حزب سياسي كبير من المشهد العام . لعلك نسيت شعار حزبكم الممتلئ بالخوازيق والمصادر (السودان وطن يسع الجميع) هذا الشعار الذي (فلقتونا بيه) وتريدون بناء سودان جديد خالي من الاسلامين اذن لنري والصبح لناظره قريب. هذه احلامكم التي نخشى عليكم ان تستفيقوا منها لتجدوا انفسكم في مزابل التاريخ مع اؤلئك الذين باعوا اوطانهم مقابل ان يجلسوا على كرسي السلطة ليس ليصلحوا وانما ليشبعوا (عقدتهم) في التسلط واذلال الكرام ومن يحمل عقدا كهذي حتما به عيب دون العيوب شنيع … المؤتمر الشعبي باقي على قمة الهرم السياسي اقررتم ام انكرتم واضح المعالم الفكرية والسياسية وليس هجينا مابين قوى سياسية ومنظمات وجمعيات . اذكر في عهد قوي الاجماع الوطني عقد الطلاب المستقلين واجهة حزب سلك مؤتمرا للتدوال وجاءت توصياته بان لا تنسيق ولاحوار مع طلاب المؤتمر الشعبي وشكل هذا الواقع ازمة لطلاب قوي الاجماع الوطني بعدم تكوين جسما يعتمد عليه في الحراك السياسي حتي لحظة الحوار الوطني وانهار تحالف الطلاب ويتحمل وزر هذا الاضعاف المؤتمر السوداني . وتعلم يا سلك ان قوي الاجماع كان تعتمد اعتمادا كليا علي الشعبي وتعول عليه بصورة اساسية وعلى عضويته ونشاطه وتنظيمه وشجاعته واقول لك الشعبي انجب فرسانا يعتمد عليهم الحزب والوطن اذا حمى الوطيس حدثنا ماذا انجبتم انتم ؟؟؟ . ما نود قوله لسلك (صحيح الاختشوا ماتوا) . وتذكر عندما كنت تناطح السحاب وتجري خلف السراب لتجعل لك رقما وإن صفرا في السياسة كان ويظل المؤتمر الشعبي جبال راسيات لن يهدها سلك (مشر ولا كهرباء) لا مؤتمر سوداني ولاحاضنة (وهمية) ولن ننسحب من الساحة لأننا اصحاب فكر وتاريخ وشجاعة لن نترك وطننا لخائن أو جبان لا يملك سوى توزيع التهم بعلو الصوت لابعاد الشبهات عنهم . لن نترككم تفعلوا بالسودان ما تريدون من فصل الدين عن الحياة وفتح بيوتات الوطن الذي عاش اهله شرفاء لسكن دعارة كبير وخمارة وعلمانية جوفاء . نحن في المؤتمر الشعبي بكل فخر قياداتنا وقواعدنا راسية تهز الجبال وتزلزل سيرتها اشباه الأحزاب وله القدرة علي فعل المستحيلات، لما تخافون منا ولما تهابون وجودنا في المعادلة السياسية ببساطة لانكم تعلمون اينما وجد الشعبي حصحص الحق واستعدلت الحسابات والموازين وباننا قادرون علي فعل كل شئ يخطر علي بالكم لكننا نرى كما يرى عقلاء وحكماء هذه الأرض ان نترككم ليحدث عنكم فشلكم وتتعمق خيانتكم حتى يلفظكم الشعب السودان بقناعة ويطوي صفحتكم السودان في تجربة الحكم حتى لا يترك لكم مساحة العودة ولو بعد مئات السنين . الويل ثم الويل لكم جميعا ايها القحاتة من مشهد يوما عظيم عندما يقرر الشعبي ان يلغنكم درسا في فنون ممارسة السياسة وادبياتها والانتخابات كفوا ايديكم والسنتكم عن المؤتمر الشعبي الصابر علي افعالكم والا ان عدتم عدنا يا سلك بما لا يشبه السابق.
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى