الأخبار

الجبهة الثورية:اتفاق السلام مناعة مستدامة ضد الكوارث البيئية

الخرطوم:سودان مورنينغ
قالت الجبهة الثورية السودانية بأن السلام الذي تم توقيعه بالأحرف الأولي في جوبا خواتيم أغسطس المنصرم خطوة باتجاه التشافي الوطني ستعزز التعافي الإقتصادي، و ستمنح السودان مناعة مستدامة ضد الكوارث الصحية والبيئة والإنسانية، واوفدت وفد رفيع المستوى لزيارة المناطق المنكوبة ومساعدة ضحايا الفيضانات، ودعت في بيان لها ممهور بتوقيع رئيسها “د. الهادي ادريس” تلقت (سودان مورنينغ) نسخة منه جميع السودانيين لنجدة وإغاثة المتضررين وتدشين الحملات الجماعية لإعانة ضحايا الفيضان وتخفيف وطأته، وخصت بالدعوة لجان المقاومة السودانية صمام أمان الثورة المجيدة، مشيرا إلى مبادرة الثورية في غوث المتضررين، مناديا الكوادر الصحية بتنظيم قوافل صحية تستهدف المجمعات السكانية المتضررة لتسهم في مكافحة الأوبئة والأمراض المرتبطة بالفيضانات، و بدعم جهود الحكومة الإنتقالية التي أعلنت حالة الطوارئ الصحية في البلاد، مشيدا بجهود
الجوار الأفريقي والعربي والمنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية والخيرين ممن قدموا مساعدات وإسهامات مشهودة لدرء أضرار الفيضان، فجمهورية مصر العربية ودولة الأمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية و دولة قطر وعدد من البلدان أقاموا جسراً جوياً لإغاثة المتضررين فلهم جميعا الشكر الجزيل، داعيا الجميع للوقوف مع السودان ومد يد العون لنتجاوز محنة الفيضانات، مؤكدا بان الشعب السوداني قادر علي تخطي هذا التحدي والمضي قدماً في مسيرة البناء والنهوض وإستكمال الفترة الانتقالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى