الأخبارالرياضة

اختفاء كأس أمم أفريقيا من خزينة الإتحاد المصري

الخرطوم: سودان مورنينغ

فجر الإتحاد المصري لكرة القدم، مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد إختفاء عدد من الكؤوس التي حصل عليها منتخب مصر وضياعها.
وقال في بيان رسمي، أمس ، إنه وبعد قرار الإتحاد تطوير مقره الرئيسي، ومن بينه تحويل المدخل إلى متحف مصغر للكرة المصرية، فوجئت إدارة الإتحاد بعدم وجود عدد من الكؤوس القديمة في مخازن الإتحاد التي كان من المفترض أن يتم الإستعانة بها في عملية التطوير.
كما ذكر أنه يجري حاليا التحقيق للتأكد من مصير هذه الكؤوس القديمة، وهل نجت من عملية حريق ونهب مقر الإتحاد في عام 2013 لدى الهجوم عليه من مجموعات الألتراس، أم اختفت ضمن الخسائر التي نجمت عما تعرض له المبنى في هذه الواقعة.
من جهته، نفى أحمد حسن، قائد منتخب مصر السابق لكرة القدم، صلته باختفاء كأس أمم إفريقيا، والذي تم الإعلان عن عدم وجوده بخزينة إتحاد الكرة.
وقال في تصريحات صحافية، إنه سلم كأس الأمم الإفريقية في العام 2010، بعدما تواجدت معه في منزله بصفته قائد المنتخب لالتقاط صور تذكارية للاعبين والجهاز وبعض الرعاة وقتها، وبعدها سلمه لخزينة إتحاد الكرة.
في حين أشار مصدر في إتحاد الكرة، إلى أن إختفاء الكأس يرجع إلى حريق الإتحاد الشهير في عام 2013 في عهد جمال علام رئيس إتحاد الكرة السابق، حيث تسبب الحريق في ضياع الكؤوس والعديد من المقتنيات المهمة بالإتحاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى