الرياضةتقارير وتحقيقات

التاريخ والإرث وراء الولادة المتعسرة للجنة الهلال

الخرطوم : بدر الدين بخيت
بعد شهر ويومين من انتهاء عمل مجلس الإدارة السابق للهلال الذي كان يترأسه أشرف الكاردينال، وُلدت بعد صعوبات شديدة لجنة التطبيع للنادي الأزرق.
وجاء الإعلان الرسمي عن اللجنة، السبت، بواسطة الإتحاد السوداني لكرة القدم، بعد عمل مكثف من رئيسه كمال شداد.
وشكل شداد اللجنة من 9 أفراد، مثلوا 7 تنظيمات متنافسة على إدارة النادي، من أصل أكثر من 22 تنظيما، فيما عدا رئيس لجنة التطبيع هشام السوباط، الذي يعد مستقلا.
وقد حصر رئيس الإتحاد السوداني التنظيمات داخل الهلال، ثم بدأ التمحيص في تاريخ كل تنظيم وإرثه الإداري، كمعيار وأولوية للعمل في لجنة التطبيع، حيث لا بد أن يكون عضو اللجنة قياديا تاريخيا وترك أثرا في النادي.
وطُلب من كل تنظيم أن يرشح شخصيات، من مزاياها قدرتها على العطاء، وتكريس الوقت، والإسهام المالي، وأن تتصف بالوقار والحكمة.
فخرجت قائمة لجنة التطبيع الرسمية، وهي تحمل في جوفها قيادات تاريخية، مثل أمين الصندوق، الأمين عبد المنعم، وشخصيات قوية مثل الفريق شرطة، السر أحمد عمر، والفاضل التوم، والطاهر يونس.
وكان تكليف شخص مستقل برئاسة اللجنة أمرا إيجابيا، حتى يقف على مسافة واحدة من جميع تيارات الهلال، ولا يكون جزءا من الصراع.
كما تم منح تنظيم رئيس النادي السابق، أشرف الكاردينال، مقعدين، لأنه الأكبر سهما في العطاء، خاصةً أنه أعاد بناء إستاد الهلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى