الأخبار

وقفة لابناء كسلا أمام مجلس الوزراء للمطالبة بتسلم صالح عمار منصبه

الخرطوم : سودان مورننغ
حمل ابناء ولاية كسلا بالخرطوم رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك مسؤولية الدماء التي تسيل في الولاية لتأخيره تسليم الوالي المدني صالح عمار لمنصبه، وهتف محتجون أمام مجلس الوزراء اليوم “الاحد” بشعارات الثورة والحكم المدني مطالبين بسد الفراغ السياسي والأمني بتسليم الوالي لمنصبه الدستوري، وقال أبناء كسلا بالخرطوم انهم يمهلون الحكومة 48 ساعة لتسليم والي كسلا مهامه بالولاية تبدأ من يوم وصول رئيس الوزراء من دولة جنوب السودان، وطالبوا الحكومة بفرض هيبة الدولة والسماح لعمار بالذهاب لإستلام مهامه على الفور، وحمل أبناء كسلا رئيس الوزراء مسؤولية الدماء التي تسيل في كسلا بسبب الخلاف حول تعيين الوالي، وطالبوا في وقفة إحتجاجية أمام مجلس الوزراء باقالة مدير شرطة كسلا وأمين عام حكومة الولاية ومحاسبة المتفلتين.

بدوره قال ممثل رئيس الوزراء الذي خاطب الوقفة الاحتجاجية إن الحكومة أرسلت وفد وزاري للوقوف على الأوضاع في كسلا، وأن مدير عام قوات الشرطة متواجد بكسلا حاليا ويقف بنفسه هناك لمتابعة الأحداث والبلاغات، وتعهد بتسليم المطالب التي دفع بها أبناء كسلا لرئيس الوزراء عقب عودته من جوبا.

فيما قال المحتجين إنهم سينفذون وقفة إحتجاجية أخرى عقب عودة حمدوك من جوبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى