تقارير وتحقيقات

صدى خطاب “البرهان” يطرق آذان الجميع

الخرطوم:مجدي العجب

لم يكن خطاب رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن “عبدالفتاح البرهان امس بوادي سيدنا خطاباً عادياً وإنما اتسم بالوضوح والحدة ، وبل وبانت فيه مفردات الهجوم العنيف على الحكومة التنفيذية ولعل الحديث الأخطر الذي أطلقه قوله إن الجيش رهن اشارة الشعب مثلما كان في ” 11 أبريل من العام الماضي وزاد على ذلك في خطابه الي فشل الحكومة التنفيذية ، وعدم قدرتها على إدارة المرحلة انشغالها بالمحاصصات وعدم إدراكها لمهمة الانتقالية ، ينظر البعض الي انه خطاب في اتجاه لا يحمد عقباه .

مواقف اثرت على الشراكة:
في قراءته لخطاب الفريق اول ركن “البرهان”
قال المحلل السياسي دكتور ” عبدالناصر علي الفكي ” اعتقد ان الشراكة بين المدنين والعسكر تاثرت بمواقف عدة اهمها ان التحالف العريض للثورة (قوي الحرية والتغيير ) يمرة بتساؤلات فعلية للممارسة السياسية بعد تكوين الحكومة وكذلك الرؤية متارجحة في الاقتصاد وادارة الدولة وغيرها وهو طبيعي للتحالف الواسع لفترة انتقالية واضاف في حديثه ل” سودان مورننغ” هناك ظهور جماعة ضغط لاول مرة في العمل السياسي “لجان المقاومة” ووجودها شرعية ثورية وكيفية العلاقة مع الحاضنة السياسية (ق ح ت) . وهناك ايضاً مطلوبات واولويات الفترة الانتقالية وتاخر لجنة فض الاعتصام في القرار للشهداء والانتهاكات
وبين أصبح هناك خلل في مخرجات ق ح ت تجاه الشراكة العسكرية
لذلك نجد ان صوت الشارع اصبح يعلو في،بعض المواقف علي (ق ح ت) وبخاصة في القضايا تجاه الشريك العسكري
واردف قائلاً: اعتقد الخطاب جاء نتاج الي تعرض الجيش الي اسفيرية اعلامية
وشدد على وقف التراشق الاعلامي وان يعمل الشركاء على خارطة طريق واضحة محددة الالتزمات للطرفين.
الوضع متأزم:
وعلى ذات النهج أكد المحامي والقيادي بالشعبي بارود صندل ان خطاب رئيس مجلس السيادة أوضح جلياً أن الوضع متازماً بين الطرفين بل وهنالك تقاطعات كثيرة بين المكون المدني والعسكري وذهب في حديثه لنا لم يتبق من الثورة الا لجان المقاومة واشار الي البعد الخارجي السكر فيه التقوي بحكم ان المكون المدني راهن على المجتمع الأمريكي مشيراً الي انه لا يقدم حتي القليل مؤكداً الي ان العسكر لديهم القدرة للضغط على “حمدوك” حتي يتقدم باستقالته وختم حديثه لابد من توافق توافق للخروج برؤية مشتركة تخرج البلاد من المأزق.
مكاشفة للشعب:
القيادي الاتحادي “الأمين الهندي” يري أن خطاب الفريق أول ركن “البرهان” يمتاز بالوضوح والشفافية وقال ل”سودان مورننغ” خطاب “البرهان” بمثابة مكاشفة للشعب السودان وزاد هنالك عملاء أتت بهم دويلات لاضعاف المؤسسة العسكرية وتشويه سمعتها من أجل التأثير النفسي على قياداتها لذلك كان خطاب رئيس مجلس السيادة قوي ومعبر وخاطب فيها الذين تحت قيادته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى