الأخبار

كرشوم: انسحاب الحلو من جلسة التفاوض إطالة لامد الحرب

الخرطوم: سودان مورنينغ
اعتبر الخبير الإستراتيجي الدكتور حسين كرشوم، إعلان الحركة الشعبية شمال بقيادة الحلو انسحابها من التفاوض، زيادة لمعاناة المواطنين وإطالة لامد الحرب وتفاقم الأوضاع الاقتصادية بالبلاد. وقال في تصريحات صحفية إن الإدارة الأمريكية ربطت رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع الحظر الاقتصادي بتوقيع اتفاق السلام، مؤكدا أنه وبهذه الخطوة سيتم استبقاء اسم السودان في قائمة الإرهاب واستبقاء الحظر الاقتصادي. وأوضح كرشوم أن إنسحاب وفد الحلو المفاوض يأتى رد فعل على توقيع الحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار على اتفاق الترتيبات الأمنية نتيجة للحساسية العالية والتنافس بين المجموعتين. واتهم كرشوم اتجاهات دولية لها مصلحة في بقاء مجموعة عبد العزيز الحلو خارج منظومة السلام وبالتالي تعمل على عرقلة جهود السلام .وأضاف هناك جهات داخل المكون الحكومي الحالي ترى في توقيع السلام بداية النهاية للفترة الانتقالية وهي تريد كسب الوقت وإعطاء فرصة كافية لترتيب أوضاعها وكسب الفضاء السياسي وإبراز قيادات جديدة مؤثرة وضمان عضوية في البرلمان عند بدء الانتخابات خاصة وأنها لم تخض انتخابات منذ أمد بعيد وبعد انقطاع طويل وبالتالي تريد أن تكسب مزيد من العضوية. ولفت كرشوم إلى محاولات سحب ملف السلام من العسكريين وتحويله إلى حمدوك الذي استبق هذه الخطوة بإرسال مستشاره للسلام الدكتور جمعة كنده مع وفد رفيع من الحرية والتغيير قبل بدء جولة التفاوض الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى