الحرية والتغيير: ندعم الجيش لاستقرار البلاد

الخرطوم: سودان مورنينغ
أكد المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير دعمه التام لقوات الشعب المسلحة، مشيراً إلى انها لعبت دوراً هاماً فى حماية الثورة والشعب بإعتبارها صمام أمان للبلاد. فيما سجل وزير شؤون مجلس الوزراء السفير عمر مانيس برفقة وزيرة التعليم العالي ووفد من مجلس الحرية والتغيير بقيادة إبراهيم الشيخ واللواء (م) فضل الله برمة ناصر برفقة رئيس الأركان الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين زيارة إلى معرض الصناعات الدفاعية بقاعة الصداقة اليوم ضمن عيد القوات المسلحة رقم (66). رافق رئيس الأركان فى الجولة السفير عمر بشير مانيس وزير شؤون مجلس الوزراء ووزيرة التعليم العالي البروفيسور انتصار الزين صغيرون والقيادي بالحرية والتغيير إبراهيم الشيخ واللواء فضل الله برمة ناصر نائب رئيس حزب الأمة القومي ووزير الدفاع الأسبق وعدد من قيادات القوات المسلحة.

وقال السفير عمر مانيس في تصريحات صحفية عقب الزيارة، إن القوات المسلحة السودانية واحده من معززات الوحدة الوطنية السودانية من خلال تمثيلها للتنوع السوداني باثنياته المتعددة، وأكد أن ثورة ديسمبر انشأت علاقة تلاحم قوية مع القوات المسلحة، مشيدا بانجازات القوات المسلحة فى توطين تكنلوجيا الصناعات الدفاعية، منوها إلى أن القوات المسلحة تؤمن تماما بحماية ثورة ديسمبر المجيدة والديمقراطية والمساهمة فى تعزيز دور الوطن فى المحيط الإقليمي والدولي .

من جانبه أكد إبراهيم الشيخ حرص الحرية والتغيير على تعزيز الشراكة مع القوات المسلحة، قائلا “إن الجولة الأخيرة فى عملية السلام نتوق كقوى سياسية وحرية وتغيير إلى بناء قوات مسلحة موحدة ذات عقيدة عسكرية وطنية ملتزمة بالتحول الديمقراطي، وأشاد بالانجازات الكبيرة التي حققتها منظومة الصناعات الدفاعية بايادي سودانية خالصة مما شكل دفعة كبيرة فى تأهيل ودعم القوات المسلحة في المعدات المختلفة التى تحتاجها، مشيرا إلى أن تلك الصناعة تسهم فى توفير عملات صعبة للبلاد. وقال إن القوات المسلحة من خلال هذه الصناعات تسد ثغرة كبيرة من ثغرات البلاد، وأكد الشيخ أن القوات المسلحة هي صمام أمان السودان، مستعرضا انحياز القوات المسلحة للشعب فى العام 1964 وأبريل 1985م، بالإضافة إلى وقوفها وانجيارها لثورة ديسمبر المجيدة في 2019م من خلال لجوء الثوار للجيش بالقيادة العامة.

فيما قال العميد ركن معتصم عبد الله الحاج نائب مدير منظومة الصناعات الدفاعية إن معرض الصناعات يأتي إطار العيد رقم ( 66) للقوات المسلحة، مشيرا إلى عرض عدد من التقانات المتقدمة التى تم توفيرها قائلا إن المعرض يؤكد مهنية منظومة الصناعات الدفاعية ودورها الكبير الذي تلعبه فى تطوير القوات المسلحة. ولفت إلى أن الرعيل الأول الفريق إبراهيم عبود أول من بدأ التوطين للصناعات الدفاعية فى مصنع الشجرة عام 1958م كفكرة إلى أن تم افتتاحه فى العام 1960م، مشيدا بالجهد الوطني للرعيل الأول الذي نفخر به، واعتبر الكوادر التى تعمل بالمنظومة ثروة قومية يجب المحافظة عليها من خلال التدريب والتأهيل المستمر، مشيرا إلى أن المنظومة تضم عماله مهره ومهندسين بمستو عال .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى