الأخبار

التوقيع على وثيقة لوقف العدائيات بجنوب كردفان

الخرطوم : مزدلفة دكام
أعلن وفد الإدارة الأهلية بالسودان الزائر لولاية جنوب كردفان عن توقيع على وثيقة لوقف العدائيات بين القبائل المتصارعة في الأحداث الأخيرة بمحلية كادوقلي الكبرى، وتضمن الاتفاق ثلاثة بنود (الأمني _ التعويضات _ التنمية)، ومنحت الاطراف المتصارعة مهلة ثلاثة اشهر لتنزيل الاتفاق على أرض الواقع .
من جانبه أعلن والي ولاية جنوب كردفان دكتور حامد البشير إبراهيم عن انشاء مجلس باسم الجودية والسلم الأهلي يتم في جميع محليات الولاية السابعة عشرة على أن يكون مجتمع جبال النوبة جزء من عملية بناء السلام ولديه مبادرته وان يتنباء للخلافات قبل أن تصل إلى مرحلة متازمة، وقال إت أول مهامه عقد مؤتمر لحلحلة مشاكل المراحيل حتى لو دعا الأمر إلى إزالة مشاريع زراعية تشكل اعاقة للمراحيل على أن يتم تفاهم مع المستثمرين بمنحهم مواقع اخرى، وعزا ذلك لايجاد استقرار للثروة الحيوانية خاصة وانها توفر عملة صعبة تقدر بعشرات الملايين، وقال إبراهيم إن الإدارة الأهلية تمتلك الحكمة والوعي التي تجعلها تقوم بحل جميع المشاكل، واستدراك قائلا: ( درجنا احيانا في الدولة الحديثة أن نغض الطرف عن الموسسة التقليدية الأهلية)، وأضاف في بداية الخلافات عام 2002 الفت كتاب ( الحكمة الغائبة والوعي المفقود )، وتابع افتقدنا الحكمة في الصراعات ولكن استطاعت الإدارة الأهلية اليوم أن تجمع الشمل وتعيد المتصارعين إلى رشدهم.

من جانبه أكد السلطان صديق ودعة_ رئيس وفد موتمر الصلح والسلم المجتمعي لمحلية كادوقلي الكبرى الذي انعقد بالولاية أن الاتفاق الذي تم شاملا لكنه يحتاج إلى تضافر الجهود بين جميع جهات الاختصاص، وشدد ودعة على ضرورة تنفيذ الاتفاقية، وقلل من الحديث الذي يشاع عن تضخيم الأحداث الأخيرة، قائلا: المشكلة التي وقعت بين القبيلتين بسيطة وأن القبيلتان محافظين على علاقتهم التاريخية بنسبة 100%، موكدا دعم الإدارة الأهلية للوالي في حل الصراعات التي شهدتها الولاية، مشيرا إلى أن فترة الثلاث أشهر التي تم الاتفاق عليها لتأكيد الجدية في تنفيذ البنود التي طالبوا بها .
من جانبه طالب الشرتاي آدم ابوالقاسم مقرر الإدارة الأهلية في السودان ببسط هيبة الدولة في ترتيب الأوضاع الأمنية.
من جانبه أكد ناظر عموم قبائل كنانة في السودان الفاضل إبراهيم الفودة، أكد اكتمال الصلح بالتوقيع، موكدا على ضرورة تنفيذ البنود المتعلقة بالديات والتنيمة، بالإضافة لمعالجة القضايا الوقتية مثل المسارات والتعويضات، وقال إن فترة الثلاثة أشهر لإثبات جدية الأطرف المتنازعة.
وأشار مك قبيلة البوادرة المك متوكل دكين، إلى أن الاتفاق الذي تم بمجهود من مكون الولاية، داعيا إلى تغزيز دور السلطات الأمنية والأجهزة العدلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى