اعمدة ومقالات

عبدالله ابوعلامة يكتب : ما أعظمه من ” بودي غارد “.

مشاهدات من الرقراق

شعرت بالغثيان ، حقيقة لا مجازا ، وأنا اشاهد عبر الميديا ، في مطار احدى الدول العربية ، ” روبوتا ” ضخما ، قيل انه ” بودي غارد ” لأحد الزعماء العرب ! وضربت كفا بكف ، وانا اقول لنفسي : ألهذا الحد يستهزئ بنا الغرب ! ويضحكون على ” ذقوننا ” كما نقول ! لماذا لم يحتفظوا بهذه التكنولوجيا الخطيرة لحماية حكامهم ، ومجتمعاتهم هي الاكثر تقدما في الجريمة والاغتيالات ! ألا يتهمون مجتمعاتنا بالارهاب وتطور الجريمة ، خاصة جريمة العنف ! أويظن الغربيون ان العالم نسي الاحتجاجات العارمة التي شهدتها فرنسا ، لأسابيع لا بل لشهور طويلة ، رفضا لقانون من قوانين العمل ، اعتقد العاملون انه ألحق الاجحاف بهم . واستمرت المظاهرات تحطم وتحرق ، وتهتف بسقوط الرئيس الفرنسي ! ثم أحداث العنف التي اجتاحت الولايات المتحدة الاميركية ، اثر خنق رجل شرطة ابيض حتى الموت ، لمواطن اميركي اسود ، مما يشي بالغل والكراهية ، ثم ما أعقب ذلك من مظاهرات عنيفة ، وحوادث قتل ودمار ، حتى اضطر الرئيس الاميركي — اقوى رئيس دولة في العالم — الى استدعاء الجيش لبسط الطمأنينة والسلام ! واشهار الجيش ( الكارد الاحمر ) في وجهه بأن الدستور الاميركي لا يسمح للجيش بالتدخل في المسائل الداخلية ! واذن فمن الأحق ب ” البودي غارد ” الالي ، الرئيسان الفرنسي والاميركي ، ام هذا الزعيم العربي ! واذا كان الزعماء الغربيون ، قد جاءوا الى دست الحكم برضاء شعوبهم ، عبر الانتخابات ، واذا كانوا قد احسنوا ادارة دفة الحكم ، وطوروا بلدانهم ، واسعدوا شعوبهم رفاها ومتعة ، فلماذا يتعرضون للاغتيالات — خاصة الاميركيين — اكثر من الحكام الذين يصدرون لهم ” البودي غارد ” الالي ! وحكامنا الاجلاء بدل ان يحتموا من غضبة شعوبهم وكرههم لهم ب ( الربورتات ) لماذا لا يتصالحون مع شعوبهم باشاعة الديموقراطية والحكم الرشيد ! لماذا لا يتذوقون التكنولوجيا — كما يقول مالك بن نبي — بدل ان يكدسوها دون فهم ولا حسن استخدام ! لماذا لا يستوردونها لتطوير الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة ! لماذا لا يستخدمونها لتطوير التعليم والبحث العلمي ! اما ان لهذه الشعوب العربية المسكينة ان تأرز الى ” حلوم ” هي أولى بها واقرب رحما ! وأما ان لحكامنا العرب الى المستوى العالمي في ” تذوق ” التكنولوجيا وحسن استخدامها ، بل شرائها وتكديسها وسوء استخدامها بلا مهارة ولا ذوق !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى