تقارير وتحقيقات

الفراغ الوزاري …خلافات الحاضنة ام سوء ترتيب؟

 
تقرير:مجدي العجب
شهر ونيف إنقضت من إستقالة وزراء من حكومة الفترة الإنتقالية في الخرطوم، وعلل رئيس الوزراء الإنتقالي “د. عبدالله حمدوك” لقبوله إستقالتهم بأنها تصب في نهر تقييم
اداء الحكومة استجابة لرغبة الشارع الذي خرج في ال30 / يونيو الماضي .
فراغ وزاري، فتح باب التكهنات حول من سيشغلون الحقائب الوزراية الشاغرة والحساسة، وخاصة وزارتي الصحة والمالية، وفي ذات السياق، لم تتفق الحاضنة السياسية حول مرشحيها فمازالت قضية والي “كسلا” ” صالح عمار”، تلقي بظلال سالبة على المشهد السياسي.

اقرار:
أقر رئيس المكتب السياسي دكتور “محمد المهدي حسن” بوجود إشكاليات داخل الحرية والتغير تسببت في تأجيل إعلان الوزراء واحدثت الفراغ الحالي وقال في تصريح خص به “سودان مورنينغ” الأمر في النهاية متعلق بخطوات الترشيح ومراجعاتها داخل قوي إعلان الحرية والتغير ، وأشار إلى انهم في حزب الأمة القومي يعتقدون أن الأمر يجب أن يتم تأجيله حتي قيام المؤتمر التأسيسي لقوى إعلان الحرية والتغير ودعا للإسراع في قيام هذا المؤتمر.
عدم ترتيب:
الاستاذ الجامعي والمحلل السياسي دكتور “عبدالناصر علي الفكي” أعاد الأمر الي القرار الاول الذي اطلقته قوى الحرية والتغير وقال في تصريح ل”سودان مورنينغ” ان الفخ الذي وقعنا فيه جميعاً هو مسألة الكفاءآت غير المسيسة وتسأل كيف لرئيس الوزراء ان يقبل الاستقالات دون أن تكن هنالك بدائل جاهزة وأردف الأمر فيه شئ من عدم الترتيب وطالب الحاطنة السياسية للحكومة ان تضع استراتيجية واضحة للفترة الانتقالية في غياب المجلس التشريعي.

فيما نفي نائب امين سر حزب البعث العربي الاشتراكي “عثمان ابو راس” ان يكن التأخير بسبب خلافات داخل الحاضنة مؤكداً في حديثه ل “سودان مورنينغ” ان الحاضنة حريصة على التدقيق والفحص الأمني كما يبدو خلال الجو العام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى