الأخبار

تجمع قوى تحرير السودان: النظام البائد يؤجج الصراع في دارفور

الخرطوم: سودان مورنينغ

كشفت حركة تجمع قوى تحرير السودان عن مؤسسات تابعة للنظام البائد
وراء أحداث العنف والإقتتال الأهلي بدارفور ، بغرض إضعاف حكومة الفترة الانتقالية وإبقاءها عاجزة عن إنجاز شعارات الثورة حتى يتسنى لهم الإنقضاض عليها، وتعطيل عجلة التغيير والإنتقال السياسي في البلد بكل السبل ضمنها ضرب القبائل والمجتمعات ببعضها البعض كما حدث في غرب وجنوب دارفور مؤخرآ لإبقاء شعوب السودان تحت الوصاية السياسية وقوانين الطواري الأمنية، وأوضحت الحركة في بيان لها ممهور بتوقيع أمينها السياسي “صلاح الولي” تلقت “سودان مورنينغ” نسخة منه ، بأن الجهات المشار إليها، تقوم بإستغلال قيادات مليشيات إجرامية لا تمثل حواضنها الإجتماعية البريئة من دماء ضحايا الإبادة في دارفور، وزاد: هذه القوى تستغل تنظيمات ثورية وسياسية منطلقة من الأقاليم المتضررة بالحرب وهي خارج منبر جوبا لتعطيل محاولات تحقيق السلام، وطالبت الحركة الجهات الحكومية وحلفاءها بكشف وتعرية كل الجهات التي تقف وراء تلك الأحداث المأساوية التي تتكرر بشكل شبه يومي في ربوع البلاد وعلى حكومة الثورة والمؤسسات العدلية التابعة لها التنسيق مع الأعلام الثورية الحرة، من المواقع الإخبارية والبرامجية كقناة الحوش والصحف الإلكترونية والورقية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بفضح وتحديد الجناة الحقيقيين الذين يقفون وراء الأحداث توطئةً لمحاسبتهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى