الأخبار

المؤتمر الشعبي يطالب بمساءلة الأحزاب التي نفذت إنقلابات عسكرية

الخرطوم: سودان مورنينغ
طالب حزب المؤتمر الشعبي بمساءلة الأحزاب السياسية التي وقفت خلف تلك الإنقلابات منذ أول بيان عسكري مقارنة بوجود مدنيين خلف القضبان، وإعتبرها إزدواجية معايير وخلل في العدالة، وقالت الأمانة السياسية للحزب في بيان لها تلقت (سودان مورنينغ) نسخة منه: “إن المحكمة التي تنعقد اليوم الثلاثاء لقيادات المؤتمر الشعبي من المدنيين تؤكد تخبط سلطات الفترة الإنتقالية وعدم احترامها للقانون، وتوضح بجلاء أن المحاكمة فصل سياسي من رواية لم تكتمل فصولها من شيطنة الإسلاميين” ، مجددا دعوته للأحزاب بالبُعد عن الإنقلاب العسكري الذي تذوق الجميع ويلاته، وناشد الحركات المسلحة بالإنخراط في العملية السلمية من أجل سلام دائم يكون التنافس عبر صناديق الإقتراع وليس الرصاص، معلنا وقوفه خلف قياداته المحبوسين الآن، وقال البيان :”إن المؤتمر الشعبي يُعلنها بكل عزم وحزم أن قياداته خلف القضبان خط أحمر، يقف معهم بكل السبل القانونية لمناهضة المحكمة السياسية، كما أن الوسائل السلمية لإسقاط الظلم موجودة وحاضرة عنده ، واردف: “إن العدالة لم تعد إنتقالية بل إنتقامية، تتجاوز فيها النيابة العامة كل الإرث القانوني وسمعة ونزاهة المؤسسات العدلية، وتفتح الباب واسعاً أمام التشفي باستخدام أدوات السلطة، في ظاهرة دخيلة على الحياة السياسية”، بحسب ما ورد في البيان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى