الأخبار

صحفيون بدارفور يطالبون مناوي ونمر بتقديم إستقالتيهما

صحفيون بدارفور يطالبون مناوي ونمر بتقديم إستقالتيهما

نيالا-صلاح نيالا

طالب عدد من الصحفيين بإقليم دارفور غربي السودان حكومة الإقليم وولاية شمال دارفور بتقديم الإستقالة في أعقاب سرقة مقر بعثة اليوناميد الرئيسي بمدينة الفاشر عاصمة الإقليم قبيل أيام.

وقال الصحفي بجريدة “السوداني”محجوب حسون ل”سودان مورنينغ” إن ماجرى من سرقات منظمة تمت مسبقاً في مدينة الجنينة ونيالا، مؤكداً أن من قاموا بذلك هم من يملكون السلاح.

وأضاف:”عدم تنفيذ الترتيبات الأمنية ودخول المدن بالسلاح أمر خطير” وعضد حسون حديث مناوي بتبرئة المواطنين، وطالب حسون مني أركو مناوي حاكم الإقليم ونمر محمد عبدالرحمن بتقديم إستقالتيهما فورا دون لجان تحقيق او شروط وترك المنصب للأجدر لقيادة الإقليم والولاية.

وفي ذات الإتجاه حمل الصحفي حسين هرون دلدوم حكومة الإقليم والولاية وقادة الأجهزة الأمنية والحركات المسلحة مسؤولية ماجرى، وأكد أن ماجرى وصمة عار وخيانة وطنية وسلوك لا يشبه أهل دارفور، مطالبا مناوي ونمر بتقديم إستقالتيهما وترك لجان التحقيق.

وأضاف”تحقيقات عبارة عن سراب ولا توجد نتائج” وإعتبر دلدوم التحقيقات بالهبوبية، وتأسف لمشاركة بعض ضعاف النفوس من المواطنين وتسآل قائلاً: “أين الوازع الديني والعرف”

ويرى الصحفي بموقع دارفور (24) عبدالمنعم مادبو أن الإستقالة ليس الحل بل تكمن في قدرة قادة الحركات والأجهزة الأمنية من السيطرة علي منسوبيهم وأفرادهم، مؤكداً وجود مؤشر خطير بإنفلات الأوضاع بدارفور وحدوث الأسواء.

وإتفقت الصحفية ماجدة ضيف الله مع مادبو بحدوث الأسوأ وعدم السيطرة على الأوضاع وأبدت أسفها على تكرار سرقة المقرات، وأكدت انها كانت ستكون إضافة كبيرة للإستفادة منها في المجتمعات المختلفة.

وإعتبر نميري عبدالرحمن الدقيل مدير مكتب إذاعة بلادي بجنوب دارفور ماجرى بالمرتب والمنظم، وقال دقيل ل”سودان مورنينغ” إن ماحدث بالفاشر إمتداد لبقية ولايات دارفور، مؤكدا أن دارفور في حوجة لهذه المعدات من أي وقت مضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى