الأخبار

تجمع قوى تحرير السودان يطالب الحكومة بعدم التساهل مع أنصار النظام البائد

الخرطوم: سودان مورنينغ
إتهمت حركة” تجمع قوى تحرير السودان” إحدى مكونات “الجبهة الثورية” أنصار النظام البائد بالعمل على إرباك المشهد توطئةً للإنقضاض على حكومة الثورة وعرقلة جهود السلام الجارية في جوبا، الذي يعد المدخل الرئيسي لإستقرار السودان وإرساء قيم حرية ، سلام وعدالة، التي نادت بها الثورة المجيدة. وأشارت في بيان لها مذيل بإسم أمين شئونها السياسية “صلاح الولي” الى أن ظاهرة الإتجار بالدين في الممارسة السياسية كلفت السودانيين ثمنآ غاليآ تمثل في إنفصال جنوب السودان ، وإعتبره خطابا أرتكبت به فظائع صنفت بجرائم حرب وضد الإنسانية ، وتورطت الدولة في أنشطة إرهابية في المنطقة مثل تفجير سفارتي الولايات المتحدة الأمريكية في نيروبي ودار السلام وتفجير المدمرة كول الأمريكية التي تجري تسويتها الآن مع أسر ضحايا المدمرة في المحاكم الامريكية بمبالغ هائلة من قود الشعب كشرط لرفع اسم السودان من قائمة الدول الرعاية للإرهاب، هذه الأنشطة بجانب انشطة أخرى مثلت مسوغآ للعقوبات الاقتصادية التي تعرض لها السودانيين،كما أنها قوضت السيادة الوطنية وعزلت السودان من منبر المجتمع الدولي ،وتخلف كثيرآ عم التنمية والتطور ومواكبة ثورة التكنولوجيا .
يدعو تجمع قوي تحرير السودان حكومة الثورة بعدم التساهل مع هؤلاء المجرمين وسن قوانين صارمه لحماية مكتسبات الثورة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى