الأخبار

قيادي بالمجلس المركزي: الوثيقة التي يتحدثون عنها لا تعنينا كثيرا ونبحث عن مخرج آمن للبلاد

 

الخرطوم-سودان مورنينغ

جدد محمد آدم القيادي بالمجلس المركزي لقوي إعلان الحرية والتغيير تمسكهم بالشارع وعدم المساومة في قضايا الوطن وأكد محمد آدم في تصريحات خاصة ل”سودان مورنينغ” عدم وجود وثيقة جديدة يجري أعدادها في الخفاء وان الشارع هو الفيصل بين حمدوك ومركزية قوي إعلان الحرية والتغيير وصفا الحديث عن الوثيقة بالهراء وأضاف”إن كانوا فعلا حريصون علي مصلحة البلد فعليهم بالعودة لما قبل 25 أكتوبر والا فإن الوثيقة المسربة لا تعنينا في شيئ ويخلقون واقعا لإلهاء الشعب”.
وحول سؤال “سودان مورنينغ” عن ماوصلت إليه البلاد من إحتقان سياسي وتجازبت من شأنها أن تؤدي إلي تفككها أجاب آدم “يجب العودة إلي الوثيقة الدستورية وضبط النفس وإلغاء قرارات البرهان والإتفاق السياسي بين الأخير وحمدوك وإحترام رغبة الشعب في الإنتقال الديمقراطي وحكومة مدنية كاملة ومن ثم هيكلة القوات الأمنية للخروج بالبلاد من المازق الذي دخلت فيه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى